حققت الجمارك السعودية، ممثلة في جمرك ميناء جدة الإسلامي، جائزة مكة للتميز في دورتها العاشرة، فرع التميز الاقتصادي، وذلك نظير تطبيق الجمارك السعودية العديد من البرامج والمبادرات التي أسهمت في تطوير إجرءات الفسح الجمركي.

وبهذه المناسبة أعرب معالي الأستاذ أحمد بن عبدالعزيز الحقباني، محافظ الهيئة العامة للجمارك، عن اعتزازه بهذه الجائزة من حيث أهمّيتها في نشر ثقافة التميّز في الأداء الحكومي، مُقدمًا خالص الشكر والتقدير لمستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز، وللأمانة العامة للجائزة التي كرّمت وشجّعت المنشآت المتميّزة الفائزة بالجائزة.

وأوضح الحقباني أن الجمارك السعودية منذ إعلان إستراتيجتها عملت على إطلاق العديد من البرامج والمبادرات التي تهدف إلى رفع كفاءة التبادل التجاري بين المملكة ودول العالم، فبدأت بتقليص المستندات اللازمة للاستيراد من 12 مستند إلى مستندين فقط، وتقليص المستندات اللازمة للتصدير من 9 مستندات إلى مستندين. مبينًا أن الجمارك أتاحت أيضًا إمكانية تقديم البيان الجمركي إلكترونيًا دون الحاجة لمراجعة الجمرك، وتقديمه أيضًا قبل وصول السفينة.

وأضاف معاليه أن من أهم ما عملت عليه الجمارك خلال المرحلة الماضية إطلاقها لبرنامج الفسح خلال 24 ساعة الذي حقق نقلة نوعية من حيث تقليل مدة الفسح من متوسط 8 أيام إلى أقل من 48 ساعة، وإلى أقل من 24 ساعة للإرساليات التي يتم تقديم بيانتها مسبقًا، الأمر الذي كان له الأثر الإيجابي نحو تنشيط أداء السوق المحلي، وتحسين ترتيب المملكة في محور التجارة عبر الحدود ومؤشر الأداء اللوجستي. مبينًا أن الجمارك السعودية تسعى من خلال رؤيتها أن تتبوأ المركز الأول إقليميًا في تقديم خدمات جمركية متميزة، تُمكّن المملكة في أن تُصبح منصةً عالمية للخدمات لوجستية.

وأكدّ معاليه أن الجمارك السعودية ماضيةً قُدمًا نحو تحقيق كل ما هو مُمَكّن لتيسير التجارة مع إحكام الرقابة الجمركية التي من شأنها أن تُساهم في تحقيق الأمن للوطن ومقدراته. كما قدّم الحقباني شكره وتقدير لمنسوبي جمرك ميناء جدة الإسلامي الذين كان لهم الدور الكبير في تحقيق جائزة مكة للتميز.

وكشف معالي محافظ الهيئة العامة للجمارك أن المستهدف القادم الذي تعمل الجمارك السعودية على تحقيقه لمتوسط ساعات الفسح الجمركي سيكون أقل من ساعتين، وذلك بتضافر الجهود وتحقيق مبدأ العمل التكاملي مع منظومة الاستيراد الحكومي وشركاء العمل الجمركي من القطاع الخاص خلال العامين القادمين.