المراقب لتحولات المشهد الثقافي يعجب من حالة الاندفاع (غير المتوازن) لبعض المثقفِين وراء تلك التحولات التي ربما أن اندفاعهم وراءها لم يأتِ إيمانًا منهم بقيمتها؛ وإنما ليعطوا تصوُّرًا عن ذواتهم بأنها منفتحة، وربما لرغبة ذاتية في زحزحة المكانة التي تحظى بها مؤسسات ورموز ساهمت في تشكيل ثقافتنا. نتيجة لهذه التحولات أطلق الدكتور سعيد السريحي -عبر حسابه على تويتر- سلسلة من التغريدات التي جاءت لتُشخِّص الحال الراهنة للمشهد الثقافي، حينما أكد على أن الثقافة الحقة «لا تسير مع القافلة، فهي إما أن تتقدَّم القافلة أو تسير وحدها»، فكانت هذه توطئة لمصطلح (النخبة المثقفة) الذي كان محورًا لتغريداته التالية. هذا المصطلح أصبح -بفعل التشويه القصدي له- يُشكِّل عبئًا على بعض المثقفِين بعد أن كان وسامًا، وهو المصطلح الذي تناوشته مؤخرًا آراء تطرَّفت كثيرًا في الحكم عليه حين ذهبت للقول بأن النخبة المثقفة تعيش عالمًا لا يتقاطع مع الواقع، وأنه ينبغي عليها أن تنسلخ من حمولات هذا المصطلح لتحظى بالقبول، حتى وصل الأمر بالبعض أن تبرَّأ من (ثقافة النخبة)، ولذا يرى السريحي أن هؤلاء المتبرِّئين «يتجاهلون أنها هي الثقافة التي قدمت وجهًا مشرقًا للمملكة في المحافل الثقافية العربية».. ويرى أن «التباهي بهجر ثقافة النخبة نذير بتسطيح الثقافة وتحويلها إلى سلعة شعبوية للتسلية والترفيه».

الجدل حول المثقف النخبوي له جذوره، ولعل المفكر الإيطالي (غرامشي) أول مَن تناوله، فاصطك مصطلحًا بديلاً له هو (المثقف العضوي) حينما ربط المثقف بالمجتمع وقضاياه وهمومه، ثم توالت بعد ذلك المُؤلّفات التي تناولت مثقف النخبة وما ينبغي أن يتحول إليه كالمثقف (العضوي، ثم الناقد، ثم القلِق..). الإشكالية عند مناوئي مصطلح النخبة المثقفة تكمن في فهمهم للمصطلح، ثم تأتي إشكالية أخرى تتمثل في النقطة التي يرون أنه ينبغي للمثقف النخبوي أن يقف عندها؛ فهم ينظرون إليه على أنه يعيش في أبراجٍ عاجية، لا يهتم لغيره، ذو منطق وفكر فوق مستوى الإحاطة به. وبعيدًا عن (المثقف المتعالي) إن وُجد، فالمثقف النخبوي يَألف ويُؤلف، متوسط الدخل، يهتم لقضايا مجتمعه، ويمشي في الأسواق، مشكلته -عند منتقديه- أن فكره راقٍ، ولغته فاتنة، وثقافته عالية، ينتج الأفكار، ويثير في المتلقي الدهشة، ويُصادر آفاق توقعاته. ثم تأتي إشكالية النقطة التي يرون وجوب وقوف المثقف النخبوي عندها حتى يحظى برضاهم، فهم يُريدونه أن يستبدل العامية بالفصحى، وأن يشتغل بالقضايا الهامشية على حساب القضايا الكبرى، وأن ينأى عن الفِكر وقضاياه ويتجه للتسطيح، وأن يشتغل -متى كان مسؤولاً عن مؤسسة ثقافية رصينة- على الفعاليات ذات الطابع الترفيهي والتهريجي والتسطيحي.

مسألة أخرى وهي أن البعض يستمسك بالمفهوم الواسع للثقافة في محاولة منه لتمرير (الثقافة الشعبوية) التي قال عنها السريحي: إنها «أخطر ما يمكن أن يُواجه الثقافة الحقة»، مضيفًا أنها «تستمد قوتها وسلطتها من الإقبال الجماهيري وليس مما تبنيه من قِيَم الجمال والحق». الأمر المؤكَّد أنه ليس باستطاعة أحد أن يحجر على الثقافة أو يؤطر مفهومها، غير أنه ينبغي ألا تُتخذ التحولات الأخيرة والمفهوم الواسع للثقافة حجة ومطية لمنابذة الثقافة الحقة التي تُشكِّل الحضارة الفكرية للمجتمع، وتحفظ له هويته الأصيلة، وتغدو جسرًا للتواصل الثقافي والفكري مع الآخر.

والمُؤكَّد أيضًا أن الثقافة -وخاصة في شقيها الفكري والأدبي- ومحاضنهما كالأندية الأدبية، لا تصلح أن تكون سلعة استثمارية يُتكسَّب من ورائها، ولذا يرى السريحي أنه «إذا هيمن التفكير الاستثماري على خطط الثقافة وبرامجها، كانت النتيجة خسارة الثقافة والاستثمار معًا».

الأمر بحاجة لكثيرٍ من التروي والتفكير في المآلات، وألا يأخذنا الاندفاع فنتنكَّر لمشاعل الأدب والفكر والتنوير، ونُصادر مؤسساتنا الأدبية والثقافية القائمة ومكتسباتها، وما صرخة السريحي هذه إلا نموذج لصرخات مماثلة تسد فضاء المشهد الثقافي.