يناقش ديوان المراقبة العامة بالرياض غدًا في ندوته السنوية السادسة عشرة «الدور الرقابي في تحقيق الأهداف الإستراتيجية للتخصيص»، ويأتي اختيار موضوع الندوة لهذا العام في إطار تنفيذ الأمر السامي الكريم القاضي بتوجيه الديوان بإعداد معايير وضوابط محددة للرقابة التي يجريها الديوان على عملية خصخصة القطاع العام في مراحلها المختلفة، في كل الجهات المشمولة برقابته.

وأوضح المتحدث الرسمي لديوان المراقبة العامة سعيد بن سعد القحطاني بأن الندوة سيشارك فيها نخبة من المسؤولين والمختصين من داخل المملكة وخارجها لتقديم ما لديهم من خبرات وتجارب علمية في مجال الخصخصة، وستتاح الفرصة لمناقشة الدور الرقابي المنتظر لنجاح عملية التخصيص بجميع مراحلها، وتأثير المتغيرات والعوامل الاقتصادية في اختيار الإستراتيجيات المثلى لتحديد نوعية الرقابة المناسبة لأشكال التخصيص المختلفة.

وأضاف القحطاني: إنه من المتوقع أن تسفر المشاركات الفاعلة، وما يطرح في هذه الندوة من مناقشات عن توصيات بناءة وقابلة للتطبيق العلمي، وتساهم بشكل كبير في الرفع من جودة العمليات الرقابية التي سوف يجريها الديوان على عملية الخصخصة بجميع مراحلها.