أحالت النيابة العامة 6 متهمين من جنسية آسيوية سبق وأن تم القبض عليهم بقضية سرقة الأدوية بالمدينة المنورة بعد أن سجلت اعترافاتهم والذي قادت إلى المتهم السادس بمنطقة مكة المكرمة وتم القبض عليه بعد تنسيق أمني بين شرطة المدينة المنورة ونظيرتها بمكة المكرمة إلى التوقيف الموحد تمهيدا لإحالتهم للسجن العام بالمدينة المنورة وتعود تفاصيل القضية والتي وقعت الشهر الماضي - ونشرتها المدينه في حينه - بعد تلقى مركز شرطة الفيصلية بالمدينة المنورة بلاغا من مستشفى الملك فهد بالمدينة عن تعرض أدويه لسرقة من المستشفى وتم الاشتباه في حينها بأحد العمالة رصدته إحدى الكاميرات بعد أن استعرضها ضابط القسم تزامن وجوده مع وقت السرقة بالمستشفى مما أدى إلى الاشتباه به وبالبحث عنه بعد التوصل لمعلومات عن هويته والقبض عليه من قبل فرق البحث والتحري بمنزل بحي الجرف بالمدينة المنورة أنكر السرقة وأثناء عملية القبض حضر بعض من شركاء المتهم وتم القبض على أحدهم ليقود الفريق لبقية الجناة وبتفتيش منزله عثر على الأدوية المسروقة بإحدى دورات المياه ومبلغ مالي وتم حصرها وسلم الجناة من قبل فريق البحث الذي تم تشكيله على الفور للقسم بتوجيه ومتابعة ميدانية من قبل مدير شرطة منطقة المدينة المنورة اللواء مبارك بن مبارك العصيل ومدير مركز شرطة الفيصلية ومدير البحث الجنائي العميد مشاري الفريدي وقدرت المسروقات في حينه بحسب ما نشره الأمن العام على موقعه بتويتر بأربعة ملايين ريال سعودي والتي أكدت أن شرطة منطقة المدينة المنورة المنورة قبضت على (٥) متهمين من الجنسية البنغالية لتورطهم بسرقة كميات كبيرة من الأدوية تقدر قيمتها بأربعة ملايين ريال، من مستودع للأدوية بأحد المستشفيات بالمدينة المنورة، وتضبط المسروقات بحوزتهم.

وكانت المعلومات عن الجناة في حينها ضيئلة جدا وقاد التنسيق بين مركز شرطة الفيصلية بقيادة مديرها العقيد مشاري السراني وفريق البحث والتحري بقيادة العميد مشاري الفريدي بتوجيه من مدير شرطة المنطقة اللواء العصيل بعد تحليل دقيق للواقعة وزمنها وما رصدته الكاميرات من تواجد لأشخاص تزامن وجودهم مع الواقعة ومتابعتهم والحصول على معلوماتهم عنهم وأماكن تواجدهم إلى التوصل إلى أحد الجناة الذي اتضح أنه يعمل بالمديرية العامه للشؤون الصحية وبالقبض عليه أنكر السرقة في بداية الأمر وبمحاصرته ومواجهته من قبل الفريق عن أسباب تواجده بموقع السرقه اعترف وقاد الفريق إلي بقيه الجناة.

يذكر أن التحقيقات التي أجريت مع المتهمين الخمسة قادت الى سادس من جنسية اسيوية أخرى بجواز باكستاني يتردد بين المدينة ومكة المكرمه وهو التي تقع على عاتقه عملية التصريف لتلك الأدوية.