دشن الكاتب والباحث التاريخي السعودي عبدالرحمن سليمان النزاوي الجهني رواية (سعودي في بيروت 1955) بمسرح المكتبة العامة بالمدينة المنورة.‪ ‬تناول من خلالها إبراز معانات جيل كامل جيل عاش ظروف معيشية قاسية ممن اظطرهم للعمل كعمالة خارج الوطن ارتحلوا على الجمال والإقدام لدول مجاورة حتى وصلوا إلى الهند بحثًا عن لقمة العيش إلى أن منَّ الله على هذه البلد بقيادة حكيمة أضفت على هذا الوطن الأمن والاستقرار.وعنون الكاتب الكتاب (سعودي في بيروت 1955) لبروز هذه العاصمة في ذلك الوقت ولذهاب الكثير من السعوديين في ذلك الوقت لنيل التعليم والتجارة والعلاج من هذه العاصمة الجميلة، وعرج الكاتب على تاريخ المدينة والأحداث الهامة وقد ربط المؤلف هذا التاريخ بطريقة فنية مبدعة من خلال تاريخ أحد الشخصيات البارزة في روايته والذي عاصر هذا التغير السريع خلال فترة مئة عام وكان بطلاً لهذه الرواية سعودي في بيروت.