يقول المرشح عبدالله بترجي عبر برنامج دوري بلس (بالصوت والصورة) أن الجمهور الأهلاوي يرى بأن الأمير منصور بن مشعل سيغطي غياب الأمير خالد بن عبدالله حتى وإن لم يرأس الأهلي فسيكون قادراً على دعم أي مرشح مادياً كما كان يفعل الرمز الأهلاوي، ويقول في ذات التصريح إنه يرفض تماماً أي دعم من الأمير منصور للفئات السنية لأنه لم يبلغ بها الإدارة، وقال في التصريح نفسه أن هناك أناساً (حرضوا) البراعم لعدم الحضور الى النادي وطالب بتدخل الهيئة!!.

ويقول المرشح عبدالله الصبان في ذات ونفس المكان (بالصوت والصورة) أيضاً بأنه حصر جميع الأخطاء السابقة للنادي الأهلي في عهد الإدارة السابقة وجهز الملف المالي، وأكد في ذات التصريح بأن الأمير نواف أخبره بأن الأمير منصور يشجع كثيراً وجود أكثر من مرشح، وكل ذلك يصب في مصلحة الكيان، وذكر بأنه لو فاز أي مرشح أهلاوي سيكون معه وجميعهم سيتحدون خلف الكيان.

هذان التصريحان أطلقا في ذات اليوم والمناسبة، وتحديداً في الاجتماع الذي دعا إليه الدكتور عبدالعزيز بن عبود وشقيقه عضو الشرف عبدالمحسن، والمتأمل في تصريحات المترشحين سيدرك الفرق كثيراً، فأحدهما يتحدث بعقلانية وبحديث على مستوى الحدث والمناسبة الانتخابية، والآخر ذهب بالحديث الى المؤامرات والشكليات والمقارنات.

الأهلي خلال هذه الفترة بحاجة إلى فكر جديد مختلف عن أي أفكار (سطحية)، عن نفسي قلت سابقاً بأنني مع ترشح الأمير منصور بن مشعل، ولكن في نفس الوقت نحتاج الى عقليات شابة تدعم الادارة وتجيد (إدارة اللعبة من تحت الطاولة وبحرفنة شديدة) ، يجب أن يرمي الأهلاويون فكرة المؤامرات والحروب والمقارنات جانباً إن أرادوا النجاح.

كفى الأهلاويين تفرقة، وكفى الأهلاويين خلافات وتفكير سطحي يشغل الناس عن المستويات والبطولات، الأهلي يحتاج الى مال متدفق وإدارة شابة لديها (خلطة خاصة مثل التي حدثت بين فهد بن خالد وفيصل بن خالد وبدر بن عبدالله وبقيادة الرمز) ، فهذه الخلطات هي ما تجلب البطولات.

الصبان شاطر ولعيب جداً، وقد تمرس كثيراً في مطبخ الاهلي 2016 الداخلي، وكانت له أدوار كثيرة في تلك الفترة أعرفها جيداً، لذلك حتى وإن كان ترشيحه خلال هذه الفترة شكلياً فيجب أن يكون أحد أعضاء مجلس إدارة الأمير منصور.. الأهم أن يكون الأهلي بالنسبة لهم قبل الجميع.. لا نريد الانشغال بصناعة رمز جديد أو إلغاء إدارات سابقة.. جمهور الأهلي يريدون الفرح فقط .