(1)

التصويت بالقائمة في انتخابات الاتحاد السعودي لكرة القدم القادمة أفضل بكثير من الاقتراع بالتصويت.. فالتصويت بالأصوات لا يقدم إلا المجموعة المتنافرة.. في حين أن الانتخابات بالقائمة تقدم المجموعة المنسجمة والمتجانسة فيها التنوع في الاختصاصات والمهام.. حتى في تشكيل الحكومات يكلف رئيس الدولة (رئيسا للحكومة يقوم بتشكيل وزارته وتوزيع حقائبه الوزارية) طبقاً لمتطلبات المرحلة.. حينها تكنى الحكومات باسم (رئيس الوزراء)، ويرتبط اسم (الحكومة) باسم رئيس وزرائها.. فيقال: حكومة فلان.. وعلى مستوى رؤساء الأندية والاتحادات الرياضية.. يقال: إدارة فلان.. كما كان يقال أيضاً: إدارة أحمد عيد.. وإدارة عادل عزت.. وإدارة قُصي الفواز.

(٢)

هناك بعض المقولات الشائعة أو السائدة في مجتمعنا الرياضي والتى يتداولها (المتعصبون) للتقليل من مكاسب الآخرين.. فمن يريد أن يقلل من بطولة حققها الفريق (س) يقول: الدوري ضعيف.. ومن يريد أن يبرر أخطاء التحكيم يقول: أخطاء الحكام جزء من اللعبة.. وغيرها من المقولات غير الصحيحة كمن يقول: إذا لم تسجل يسجل فيك.. وخير وسيلة للدفاع الهجوم.. أو جملة (fair play) فيترجمونها بـ(اللعب النظيف) في حين ترجمتها الصحيحة هي (اللعب العادل)..!

(٣)

يحتاج مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم القادم.. إعادة (هيبة) الاتحاد والتأسيس لوضع ضوابط ملزمة لحالة عدم الثبات والاستقرار في لجانه بعد موجة كثرة الاستقالات في معمعة الدوري مما يخلق فراغاً إدارياً مربكاً للعمل.. وبشفافية أكثر لابد أن يستعيد إتحاد كرة القدم (هيبته) و(قوته) حتى لا تكون سلطة الأنديه أقوى من سلطة الاتحاد.

(٤)

هناك قيادات إدارية وفنية وإعلامية لديها رصيد وافر من التجربة والخبرة.. لماذا لا يستفاد من هذه الكوادر القادرة على العطاء في (منظومة استشارات) مرتبطة بسمو رئيس الهيئة العامة للرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل بشكل مباشر.. من خلال إجتماع ودي وشهري يستأنس سمو رئيس الهيئة العامة للرياضة بآرائهم ومقترحاتهم والاستماع لهم.. أتحدث تحديداً عن من تسمح لهم ظروفهم الصحية والخاصة بحضور هذا الملتقى الشهري دون أن يحمل مثل هذا اللقاء الصفه الرسمية (البحتة) بل ليكن (اجتماعاً ودياً) توجه فيه الدعوة لهم بحيث يشمل هذا الملتقى الودي الشهري (التنوع) في التخصصات القانونية والاحترافية والفنية والإدارية والإعلامية والتدريب والتحكيم.. متمنياً من سمو رئيس الهيئة العامة للرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل (تفعيل) هذه المبادرة الكريمة من قبل سموه الكريم.. بالوضعية التي يراها سموه الكريم تعزيزاً لمقولة (ما خاب من استشار).

(5)

مجلة أو مطبوعة دورية أو شهرية يتبناها الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي تحمل أخباراً وتقارير عن مجمل العمل الرياضي بكل تنوعاته داخل اللجنة الأولمبية والهيئة العامة للرياضة والاتحادات الرياضية والأندية وبيوت الشباب..

مشروع أقدمه للدكتور النشط رجاء الله السلمي رئيس الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي..