شرعت اللجنة الوطنية للحج والعمرة بإنشاء شركة مساهمة للعمرة تضم خبرات عالمية وإداريين وموظفين سعوديين؛ لتطوير القطاع على أعلى المعايير، لاسيما أن الشعب السعودي يمتاز بحبه وشغفه بخدمة ضيوف الرحمن واحتساب الأجر من الله.

صرح بذلك محمد بن بادي المدير التنفيذي للجنة الوطنية للحج والعمرة، وقال: إن الدراسة التي أوصت بتأسيس الشركة نفذتها إحدى المكاتب الاستشارية المتخصصة؛ بهدف مواكبة التطور السريع في صناعة العمرة بما يتوافق مع روية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان 2030، موضحًا أن اللجنة تعكف حاليًّا على استخراج التراخيص اللازمة من الجهات ذات العلاقة للبدء في تقديم أرقى الخدمات المتميزة في استقبال وتوديع المعتمرين من المنافذ الجوية والبرية والبحرية كافة، وإثراء تجربة المعتمر، وتطوير آليات نقل عفش المعتمرين من وإلى المنافذ كافة بشكل حضاري يجعل المعتمر ينعم بالراحة، والتفرغ للاستمتاع وأداء مناسكه بكل يسر وسهولة، وأشار إلى أنه سيتم تشكيل فريق عمل متخصص ذي كفاءة عالية؛ لإرشاد التائهين بالمنطقة المركزية في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وفريق في العمليات الإسعافية الأولية ونقل المرضى ومتابعة حالاتهم في المستشفيات حتى مغادرتهم إلى أوطانهم سالمين.

وأشار بن بادي إلى أن من ضمن الخدمات التي ستقوم بها الشركة متابعة الوفيات بجميع المستشفيات، والحصول على الموافقات اللازمة لدفنهم داخل المملكة أو ترحيل الجثمان لبلده في حال رغبة أسرة المتوفي في ذلك، وسيتم تسليم أسورة لكل معتمر تحتوي على معلومات عنه وسكنه، مع التركيز على تثقيف المعتمرين منذ وصولهم عبر رسائل إلى جوالاتهم ومطويات تسلم لهم تحتوي على أنظمة الدولة كافة؛ لضمان عدم تخلفهم بعد أداء مناسكهم، وستضم الشركة فريقًا متخصصًا لتلقي الشكاوي على مدار الساعة، على أن يتم تزويده بأجهزة لاسلكية وسيارات جولف لسرعة التحرك بالمنطقة المركزية؛ لنقل كبار السن وحالات الطوارئ، فضلًا عن إقامة معهد متخصص لتدريب الكوادر البشرية كافة على حسن الاستقبال والضيافة العريقة المتأصلة من عهد الأجداد في خدمة ضيوف الرحمن، وتوريث ذلك للأجيال القادمة.