قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مساء أمس الثلاثاء إنه يرغب في «استعادة علاقات كاملة» بين روسيا والولايات المتحدة، وذلك خلال زيارة وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو لروسيا. ولدى استقباله بومبيو في مسكنه في منتجع سوتشي على البحر الأسود، قال بوتين «لدي انطباع أن رئيس أمريكا يؤيد استئناف الاتصالات بين روسيا والولايات المتحدة. من جهتنا، قلنا مرارا إننا نريد استئناف علاقات كاملة». واشاد بالتقرير «الموضوعي جدا» للمحقق الخاص روبرت مولر والذي خلص الى عدم وجود تواطؤ بين الرئيس دونالد ترامب وموسكو.

وفي وقت سابق، أكد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، في مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في سوتشي الثلاثاء، أنه بحث الملف السوري وتصرفات إيران في منطقتة الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن الهدف المشترك مع روسيا هو نزع السلاح في شبه الجزيرة الكورية. وقال وزير الخارجية الأمريكي إنه تحدث مع الوزراء الأوروبيين ووضعتهم بتفاصيل المخاطر الإيرانية الراهنة.

ووجه رسالة إلى إيران قائلا «إذا تعرضت مصالحنا للخطر فإننا سنرد بشكل فوري». وأضاف «لا نسعى لحرب مع إيران لكن إذا تعرضت مصالحنا للخطر سنرد بقوة».من جهته، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في المؤتمر الصحفي الثلاثاء، إنه عقد محادثات مفيدة وصريحة مع وزير الخارجية الأمريكي. وأكد لافروف أن التوتر في العلاقة بين واشنطن وموسكو ينعكس سلبا على العالم، لافتا إلى الاتفاق على خطوات لتعزيز العلاقات الروسية الأميركية. وأعرب وزير الخارجية الروسي عن أمله في مزيد من التفاهم مع واشنطن بعد نشر تقرير مولر، وكشف عن أنه بحث مع نظيره الأميركي الأزمة السورية والأوضاع في الشرق الأوسط و إيران. وأضاف لافروف من مدينة سوتشي حيث من المقرر أن يلتقي بومبيو بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، «أعتقد أن الوقت قد حان لبدء بناء نموذج جديد للفهم المتبادل يكون مسؤولاً وبناء». وقال وزير الخارجية الروسي إن الكرملين سيرحب بأي طلب رسمي من واشنطن لعقد لقاء بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين.