لم يدر في ذهن الفنانة الكويتية سعاد عبدالله أن يمر مسلسلها «أنا عندي نص» إلى أزمة رقابية صارمة، حيث تدخلت الرقابة في الكويت وحذفت المشهد الأول من المسلسل، وتضمن زيارتها لمقبرة والدها السّني، ثم زيارة مقبرة والدتها الشيعية، خلال أحداث المسلسل، واعتبرت الرقابة أن المشهد «مساسًا بحرمة المقابر»، وأصدرت بيانًا توضيحيًا جاء فيه: «حرصًا من وزارة الإعلام على مراعاة العادات المتوارثة والأعراف المرعية المستوحاة من ديننا الحنيف وعدم الخوض فيما يمكن أن تثيره بعض المشاهد من مفاهيم خاطئة، تم حذف المشاهد المتعلقة بأحكام الجنائز والمقابر والتي رأى الرقيب أنها لا تؤثر على مضمون العمل وسياقه الفني».

ولم يكن هذا المشهد وحده هو الذي حُذف، بل حذفت الرقابة مشهدًا لزيارة سعاد عبدالله لجارتها حيث تعتنق الديانة المسيحية، ودل على ذلك صورة للعذراء مريم، في حين كان الهدف من هذا الطرح تقديم صورة للتسامح مع الأديان وكيف أن المجتمع الكويتي لديه مساحة كبيرة من هذا التسامح.

من جانبها لم يرد أي تعليق من سعاد عبدالله على الموضوع، وتدور أحداث المسلسل فى إطار اجتماعي، من خلال قصة امرأة تبحث عن حقوقها فى المجتمع سواء الحقوق المدنية أو الشخصية لكن بصورة يغلب عليها طابع الكوميديا السوداء.