نجح فريق طبي بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة ممثلا بقسم جراحة التجميل والترميم في إنقاذ ساق لمريض بالعقد الثالث من العمر بعملية جراحة مجهرية ترميمية نتيجة تعرضه لحادث مروري أدى إلى تشوه كبير بساقه.

وأوضح استشاري جراحة التجميل والترميم، الدكتور زياد الحربي، أن المريض أصيب بحادث مروري أدى إلى فقدان الأنسجة الجلدية والطبقية والدهنية والعضلية وصولا إلى العظام، مما أدى إلى تشوه كبير في الساق اليسرى بحجم ١١*٧ سم والذي يعتبر كبيرًا بحكم موقعه أسفل الساق. وتم إخضاع المريض للفحوصات اللازمة والأشعة المقطعية، وبعد التنسيق مع فريق التخدير تقرر إدخاله لغرفة العمليات لإجراء عملية إعادة ترميم الساق مجهريًا بنقل وزراعة الأنسجة الذاتية، التي يحتاجها المريض للوصول لأعلى وظيفة ممكنة للقدم بعد التعافي، وتكللت العملية بالنجاح التام.