استعرض مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبدالله العمرو خطة الدفاع المدني خلال رمضان، منوهًا بالدعم غير المحدود الذي قدمته حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين لجهاز الدفاع المدني لأداء مهامه في الحفاظ على سلامة المعتمرين وزوار بيت الله الحرام، ونوه بمتابعة الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية، رئيس اللجنة العليا للعمرة لجميع مراحل إعداد وتنفيذ الخطة العامة للطوارئ بالعاصمة المقدسة خلال رمضان المبارك، وتوجيهاته بتوفير كل ما يلزم من إمكانات لقوات الدفاع المدني المشاركة في تنفيذها لتحقيق أهدافها على الوجه الأمثل وفق أعلى معايير الجودة.

وأكد خلال رئاسته أمس اجتماعًا للوقوف على سير تشغيل خطة قوات الدفاع المدني لشهر رمضان، أهمية استشعار ضخامة المسؤولية وإدراك الشرف الكبير للمشاركة في خدمة ضيوف الرحمن وتقديم صورة مشرفة لما تبذله المملكة من جهد وإمكانات وموارد لتيسير أداء العمرة، مشددًا على ضرورة رفع الحس الأمني والوقائي وعدم التساهل مع أي تجاوزات أو مخالفات لاشتراطات السلامة وبذل كل الجهد للقيام بهذا الواجب وأداء هذه الأمانة. وأعرب الفريق العمرو عن ثقته في قدرات رجال الدفاع المدني وحرصهم على أن يكونوا جميعًا عند حسن ظن ولاة الأمر بهم، وعلى قدر المسؤولية الضخمة في الحفاظ على سلامة المعتمرين والزوار

وقدم مدير الإدارة العامة للدفاع المدني بالعاصمة المقدسة العميد عبدالله بن عيد القرشي خلال الاجتماع عرضًا مرئيًّا تضمن استعدادات وخطط الدفاع المدني والوقوف على اكتمال الجاهزية والتمركز في الحرم المكي الشريف وكافة أنحاء العاصمة المقدسة وفق ما هو مخطط له كما تم استعراض ما تم اتخاذه من استعدادات وإجراءات وتدابير لتنفيذ الجانب الوقائي وفق الخطة المعدة لذلك والمتضمنة أعمال الإشراف الوقائي على كافة الجهات الحكومية والمنشاَت التجارية والفنادق والشقق المفروشة والمواقع التي يرتادها ضيوف بيت الله الحرام. ‏