تفاعلت وزارة العمل مع مقطع يتم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي حول عدم تسلم عدد من عمال إحدي شركات المقاولات والصيانة لرواتبهم منذ فترة وعدم تجديد الإقامات لهم، وذكر العمال خلال المقطع أنهم يناشدون الجهات المختصة بحل قضيتهم حيث إنهم لم يستلموا رواتبهم لمدة 22 شهرًا، ولَم تجدد إقامتهم، وأضافوا: إنهم تقدموا بشكوى لمكتب العمل وما زالت لم تحل.

وكلّف مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة المدينة المنورة المهندس عبدالله بن غازي الصاعدي مكتب العمل بمحافظة ينبع بمباشرة موقع سكن العمالة والاطلاع على كامل طلباتهم، وتمت متابعة وضعهم حيث استمع المختصون للعمالة وعددهم 11 عاملا ًو حصر طلباتهم واتضح أنه سبق لبعضهم التقدم لإدارة تسوية الخلافات العمالية، ونتيجة لعدم تجاوب صاحب العمل تم إحالة القضية للمحكمة العامة ولديهم قرارات سابقة صادرة من المحكمة العامة بينبع تنتظر التنفيذ بشأن صرف أُجور ومستحقات العمالة، كما تم التواصل هاتفيًا مع الوكيل الشرعي للشركة وأفاد بأن الشركة ستصرف رواتبهم خلال الأسبوعين المقبلين وأنهم على استعداد بالموافقة على جميع الطلبات التي تردهم بشأن نقل الخدمة.

وتم توجيه العماله بضرورة مراجعة المكتب لمن لديه الرغبة في نقل خدماته أو منحه تصريح عمل مؤقت لحين الانتهاء من تصفية مستحقاتهم على الشركة، وأوضح الصاعدي أن أجورهم متأخره لمدة 12 شهرًا وسيتم النظر في دعواهم لدى مكتب العمل بمحافظة ينبع ولدى المحكمة العمالية وسيتم متابعة استحصال أُجورهم ومستحقاتهم المتأخرة لدى صاحب العمل وتصحيح وضعهم النظامي.

وذكر مسؤول بالشركة لـ"المدينة": إن الشركة تعمل في عدد من مناطق المملكة ولَم تسلم رواتب العمال حتي تراكمت ووصلت 22 شهرًا ولَم تجدد إقاماتهم حتي أصبحوا لا يستطيعون السفر لبلادهم، وأضاف: إن الشركة انتهت من الأعمال التي تعهدت بها بنسبة 90٪؜ ولكن بقي عدد من الملاحظات التي لم تقم بها الشركة حتي الآن.