حولت أمانة منطقة المدينة المنورة - في سابقة أثارت الاستغراب - رقم مواطنة سعودية إلى جوال لقتل الصراصير بعد أن أدرجت رقمها الخاص عبر حسابها الرسمي في تويتر حيث ذكرت أمانة المدينة فيها «خصصت أمانة منطقة المدينة المنورة رقماً لاستقبال بلاغات مكافحة آفات الصحة العامة عبر الإتصال أو الرسائل القصيرة أو الواتس آب للرقم... 054982، وذلك على مدار الساعة»، لتتفاجأ المواطنه بأن رقمها الخاص قد خصص لاستقبال بلاغات مكافحة آفات الصحة بعد كمية الاتصالات والرسائل من المواطنين المتضررين من سوء مكافحة آفات الصحة مما تسبب لها بأضرار بكثرة اتصالات المواطنين وأدخلها في حرج مع عائلتها.

عراك مع الحشرات

المواطنة مرام أزهري قالت لـ "المدينة" : إنه بعد عودتها من رحلة علاجية لوالدها أتينا إلي منزلنا في المدينة المنورة حي الرانوناء وكان المنزل والفناء بالكامل بل الحي وجميع الشوارع مليئة بالحشرات بشكل غير طبيعي كذلك انعدام النظافة ومكثنا مدة شهرين ونحن في عراك مع الحشرات ولم أر عامل نظافة واحدًا في الحي أو سيارة لرش الحشرات طوال هذه الشهرين حينها قدمت بلاغًا إلي الأمانة وكان رقم البلاغ 4009000112 يوم الأحد بتاريخ 5 /5 /2019 م ولم يتم أي تجاوب مطلقا بل تفاجأت بالرد في اليوم التالي مباشرة برسالة « شكرًا لتواصلك مع أمانة المدينة تم إغلاق بلاغك بنجاح وكانت الرسالة يوم الاثنين بتاريخ 6 / 5 / 2019 م ثم اتصلت على الرقم 940 في يوم الثلاثاء الساعة 12:44 ظهرا وقمت بالإبلاغ أنه تم اغلاق البلاغ دون الحضور وتفاجأ الموظف واخبرته أن والدي مصاب بمرض صدري ونريد رش المنزل قبل خروجه من المستشفى ثم أرسلوا رسالة تم تسجيل بلاغك بتاريخ 7 / 5 / 2019 م بعد كل هذا لم تتم استجابة أي طرف من الأمانة.

مقال المدينة

وقالت قررت عقبها أن أتوجه إلي صحيفة المدينة وأرسلت لهم مشكلتنا وتم نشر المقال السبت الماضي عقبها حدثت استجابة من عدة اشخاص في الأمانة وأشارت إلى أن رقمها ليس موجودًا لدى أي شخص سوى أمين المدينة حيث إنها أرسلت له عدة مرات كذلك أرسلت له المقال، وتفاجأت يوم 20 / 5 / 2019 م باتصالات ورسائل عبر الواتساب جميعها تطلب مني رش منزلهم وشكاوى وتذمر بل وتطاول من بعض المواطنين على ما يحدث لهم لم أدرك ما يحدث فسألت أحدهم من أين أحضرت رقمي فكانت الصدمة أن أرسل لي رابط وصورة لتويتر أمانة المدينة وضعت رقمي في صفحتها للشكاوى والتواصل لمكافحة الحشرات،

وقالت مرام: أتصلت بأحد المسؤولين في أمانة المدينة وأبلغته بأن رقمي الخاص تم إدراجه عبر حساب الأمانة فحذف تلك التغريدة ولكنني لم استفد شيئًا أنا مازلت متضررة من الاتصالات والرسائل والشكاوى وأشارت إلى أن الموضوع سبب لها أزمة من حيث الازعاج المتواصل وضرري المعنوي وأضافت لم أكن مخطئة في توجيه ملاحظة وهم يعلمون جيدا مدى تقصيرهم وهذا حقي كمواطنة سعودية أعيش في أطهر بقاع الأرض.

البلوي: الأمانة اقتحمت «الخصوصية» والمواطنة تستحق التعويض

المحامي بشير البلوي لـ»المدينه « إن الأصل في الأرقام الهاتفية الخصوصية وقد جعلت هذه الخدمة كوسيلة تواصل لا مصدر إزعاج وإن الحياد بها عن الغرض الذي جعلت له يعد أمرًا مخالفًا لأبجديات الذوق العام إذ لا يصح المساس بالخصوصية الفردية تحت أي مبرر كان فضلا عن جلب الفوضى لها بأي شكل من الأشكال حيث إن نشر الأرقام الخاصة وإفهام المتلقي على أنها من الأرقام العامة التي وضعت لتلقي الاستفسارات والبلاغات وما أشبه ذلك انتهاك للخصوصية ومصدر للمضايقة وعدم الارتياح الأمر الذي يستلزم معه نشر اعتذار للمتضرر مع اعلان توضيحي للخطأ الذي حصل به نشر الرقم الخاص لشخص لا علاقة له بما تم الإعلان عنه من خدمة لا من قريب و لا من بعيد. علما أن هذا الخطأ نشأ عنه ضرر يستوجب التعويض والاعتذار بشكل واضح ومباشر للشخص المتضرر الذي حصل له عدم انتفاع بالخدمة فضلا عن ما صاحب ذلك من تعكير للصفو واقتاحم للخصوصية.