توقع الخبير الاقتصادي الدكتور راكان موفق أزهر، أن ينعكس الارتفاع المستمر في أعداد المعتمرين على حجم الاستثمار واقتصاديات مكة المكرمة خلال السنوات العشرة المقبلة. وأضاف أن ما يزيد السوق قوة وثقة، الخطط المرصودة لوصول أعداد المعتمرين والحجاج إلى 30 مليونًا بنهاية 2030، مما يمنح المستثمرين إمكانية التخطيط ووضع خطط طويلة الأجل للاستفادة من هذا النمو، وأشار إلى أن الإيجابيات لا تقتصر فقط على المستثمرين، بل على الشباب من خلال فرص التوظيف أو التوسع في المشاريع الصغيرة التى تعد رافدا رئيسيا للاقتصاد الوطني في ظل الدعم الكبير الذي تحظى به حاليًا.

ودعا إلى ضرورة استفادة الشباب من الفرص الواعدة في هذا القطاع، منوهًا بارتفاع أعداد المعتمرين إلى 7 ملايين معتمر خلال العام الحالي في ظل منظومة متكاملة من الخدمات تشارك في تقديمها 40 جهة بالتعاون مع وزارة الحج والعمرة.