أطلق المجلس الفني السعودي ووزارة الثقافة السعودية المبادرة الصيفية الأولى من معرض ٢١،٣٩ الذي يقام في البلد تزامنًا مع فعاليات موسم جدة، حتى 18 يوليو المقبل. وتتولى مجموعة بريك لاب التنسيق العام للفعاليات والبرامج.

وتحمل المبادرة عنوان: «عام/‏‏خاص»، ويقودها فريق من الفنانين والمهتمين وتشمل مجموعة من المعارض الفنية البصرية، وفنون الأداء، والمطبوعات، وفن الشارع، إضافة إلى برنامج التحفيز على القراءة والاطلاع. وتتنوع الأعمال الفنية بين النحت وأعمال الصوت المركبة التشاركية والتصوير الفوتوغرافي وفنون الفيديو والصوت. فيما اختارت بريك لاب، بقيادة وتنسيق المعماريين عبدالرحمن وتركي القزاز مواقع من منطقة جدة التاريخية لعرض الأعمال الفنية، في مبنى رباط الخنجي الصغير وملحق الشربتلي ومبنى زينل وبرحة الحزازي.

وقال المعماري عبدالرحمن القزاز إن المعارض ستبرز أعمالًا لاثني عشر فنانًا من إبداعات فنانين محليين وعالميين، حيث يشارك في المعرض: عهد العمودي، آلاء طرابزوني، عزيز جمال، كارلوس كروز-دياز، إمي كات، هجرة وحيد، جيمس توريل، منال الضويان، ماما فوتوغراما، ناصر الشميمري وبلانك ستوديو، راشد الشعشعي وتراومنوفيل ،وأشار إلى أن المبادرة تنطلق في ضوء الصحوة التطويرية لمنطقة جدة التاريخية.

من جهته أوضح تركي القزاز المنسق العام للمعرض أنه يلقي الضوء على تأثير التطورات الأخيرة لإعادة إحياء المنطقة، من خلال جهود الترميم والفعاليات والثقافة عبر شارع الشربتلي، الممر الضيق الذي يبدأ من شارع أبوعنبة بجانب باب جديد، وينتهي عند بيت أرامكو لتنسج العلاقة بين الداخلي والخارجي، لتفصح عن علاقتها بالمجتمع المدني الذي كان يعيش بين جدرانها.