عاشت مدينة الورد والغيم (الطائف) في أجواء الأنغام والطرب، وعلى مدار يومين، ضمن حفلات عيد السعودية. في الحفلة الأولى، أطل النجم الجماهيري خالد عبدالرحمن والنجم الشاب رامي عبدالله، وأمتعا الجماهير الغفيرة بأعمال غنائية جميلة، على مسرح مدينة الملك فهد الرياضية بالحوية.

الفقرة الأولى قدمتها المذيعة رؤى أقدم، وغنى رامي بمصاحبة الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو مدحت، مجموعة من أعماله الغنائية وسط تفاعل الجمهور، وبدأ بأغنية «إما تجيني»، وبعدها «تولعت بك، ثم «صدفة، تعب، تجرح اللي يحبك، هبوب الريح، الليلة قمرة، حب وفراق، قبل وداعه»، وأختتم بأغنية وطنية «لو ما بقى».

ثم أطل النجم خالد عبدالرحمن وسط تحية كبيرة وهتافات الجمهور الذي ملأ مدرجات صالة مدينة الملك فهد الرياضية، وبدأ بأغنية «أخلف مع نفسي» والتي تفاعل معها الجمهور مرددا معه كالكورال، ثم قدم على العود «تقوى الهجر» وأردفها بأغاني: «على وين، يا عذابي، يتيمة، على بابكم، لعيونك، سارت، لا تناجي، عطني وعدك»، وأختتم وصلته بأغنية وطنية «سعودي ملك».

وفي الحفلة الثانية، عاش جمهور مدينة الطائف مع النجمين جابر الكاسر وحاتم العراقي، وأستهل الكاسر الفقرة الأولى وسط هتافات ترحيبية، وبدأ بأغنية «يزيد الشوق»، ثم قدم: «أرفع الصوت، احبك حب يا مجنون، طب وتخير، ما ارضى عليه، شدني بيدي، عيني شقيه، صبرت، امشي من الطايف على وجة الشرق، دخيلك»، وفي الختام وقف الجمهور مع الأغنية الوطنية «خيال العوجا» التي اختتم بها فقرته.

وفي الفقرة الثانية، والتي كانت ختاما للحفلتين اللتين نظمتهما روتانا، وبإشراف الهيئة العامة للترفيه، صعد حاتم العراقي، والذي قوبل أيضًا بحفاوة كبيرة من قبل الجمهور، قائلًا لهم: «الله على أهل السعودية الكرام»، ثم بدأ فقرته بأغنية «العشرة ما تهون» وبعدها: «خبروني عنه، أشوفك وين يا مهاج، جيت يا أهل الهوى، وياك أطير، شعلومه، دكتوري مال العين، يا عيوني، لو بيدي، أغلى ناسي»، وقد تحللت هذه الأغنيات مجموعة من المواويل، واختتم بأغنية «أنا اللي عذبني حبيبي».