أكد صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير أن محاولات استهداف مليشيا الحوثي المدعومة من إيران للمنشآت المدنية في المملكة ومنها الاعتداء الذي وقع فجر أمس على مطار أبها الدولي، لن يؤثر على أمن واستقرار المملكة عامة والمناطق الجنوبية على وجه الخصوص؛ مشيرًا إلى أن المواطن والمقيم على حد سواء يدركان أن جميع القوات العسكرية كانت وستكون للإرهابيين بالمرصاد وبكل بسالة وشجاعة.

وأوضح سموه في تصريح له أن المصابين جراء الاعتداء الإرهابي بخير وبعضهم غادر المستشفى بعد تلقي الإسعافات الأولية، وأن من بقي في المستشفى إصاباتهم من خفيفة إلى متوسطة، مؤكدًا متابعة القيادة الرشيدة -حفظها الله- للمستجدات أولاً بأول للاطمئنان على أحوال المواطنين والمقيمين.

ولفت سمو أمير المنطقة إلى أن حركة الملاحة في مطار أبها تسير بشكل طبيعي، ولا تأثير لهذا الاعتداء الإرهابي ولله الحمد، وقال: «إن الأبطال على الحد الجنوبي والمواطنين في الداخل يدركون أن الله تعالى معهم، وأن من خلفهم ملك الحزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الذي يملك عزما لا يلين، وهم لذلك مطمئنون بأن مصير هذه المليشيا إلى الزوال وأن المخططات والمؤامرات الإيرانية لزعزعة استقرار المملكة لن تنجح وسيكون مصيرها الفشل»، وأضاف: «لا خوف على بلادنا إن شاء الله تعالى، فربها وحاميها وناصرها هو الله الذي استخلف ملكها سلمان وعضيده محمد لخدمة بيته العتيق ومسجد رسوله الأمين وعموم المسلمين، ولا خوف عليها إن شاء الله وهي تعتز بأبطال قواتها العسكرية وشعبها الوفي المخلص، ولا خوف عليها إن شاء الله وهي منبع الحق الصامد في وجه منبع الشر والظلام «.

​أبرز ما جاء بتصريحات سموه
  • القيادة الرشيدة تتابع المستجدات أولاً بأول .
  • ولي العهد يملك عزما لا يلين .
  • عملية المطار لن تؤثر على أمن واستقرار المملكة.
  • القوات العسكرية كانت وستكون للإرهابيين بالمرصاد .
  • بعض المصابين غادر المستشفى بعد تلقي الإسعافات الأولية .
  • اصابات الباقيين بالمستشفى من خفيفة إلى متوسطة .
  • مطمئنون بأن مصير هذه المليشيا إلى الزوال .
  • المؤامرات الإيرانية مصيرها الفشل.