التعامل مع ميليشيا إرهابية ليس بالبساطة التي يتصورها أي إنسان، فما بالك بالمخططين العسكريين، الذين مهما بلغوا من الدهاء والذكاء والخطط العسكرية المتقنة فإنهم لا يستطيعون أن يتعاملوا مع عصابات ومرتزقة لسبب واحد بسيط أن تلك المليشيات تستخدم المدنيين كدروع بشرية لإفشال أي تخطيط عسكري للقضاء عليهم، وهذا ما تفعله ميليشيا الحوثي، إذا وضعنا في الاعتبار أن «بنك الأهداف» يقل لأن التحالف العربي لا يواجه جيشاً نظامياً له قواعده العسكرية وله طيران وبحرية وغيرها من أفرع القوات المسلحة يقوم بضربها وتدميرها، بل يواجه عصابات ومرتزقة ووكلاء حرب هم عبارة عن أهداف متنقلة يستخدمون المساكن والمدارس والجامعات والمستشفيات والمساجد بل والسفارات الإيرانية والقطرية والتركية واللبنانية وغيرها المعادية لدول التحالف لتخزين الأسلحة، تغذيهم وتدعمهم مادياً وعسكرياً ومستشارين وخبراء في حرب العصابات من حزب الشيطان الإرهابي في لبنان، والحرس الثوري الإيراني الإرهابي، بالإضافة إلى جماعة الإخوان الإرهابية المتحالفة مع إيران «الشيطان الأكبر»، لتدمير عالمنا العربي بعد أن تم تضييق الخناق على هذه الجماعة في دول الخليج العربي ما عدا قطر الحاضنة لهذه الجماعة الإرهابية، والعميلة بامتياز للغرب والشرق وإسرائيل وإيران وتركيا بل إنها البقرة الحلوب لجميع تلك الدول فهي الممول الرئيس مادياً للحروب والفتن وزعزعة أمن واستقرار مجتمعاتنا العربية.

ولذلك فإن التعامل مع ميليشيا الحوثي يكمن في قطع رأس الأفعى في إيران وذلك بالحصار الاقتصادي والعسكري والسياسي والتجاري وغيرها، وبالعقوبات عليها وعلى الممولين لها، وهذه الخطوة الرئيسة مطبقة الآن وبدأت بوادرها تطفو على سطح الخليج العربي من الهجوم على ناقلات النفط، وهذا من «الناحية النفسية» هو تنفيس للمعاناة الاقتصادية التي يعاني منها النظام الإيراني لأن وكلاء الحرب يحتاجون إلى السلاح، والمال الذي يشتري ذممهم ويشترون فيه السلاح.

الخطوة الثانية هي تشكيل مجموعات صغيرة من الجيش الوطني اليمني من قوات النخبة والقناصة وتسليحهم بأسلحة وتقنية متقدمة من أجهزة اتصالات وغيرها، وزرع مخبرين سريين بأجهزة اتصالات متقدمة للتعامل مع تلك المليشيات وزعمائها في أماكن تواجدهم، وكشف تحركات تلك العصابات وإرسالها لتلك المجموعات القتالية للقضاء عليهم. فالذي يحصل الآن هي أدوار عبثية يقوم بها مبعوث الأمم المتحدة، الذي انفضح وانكشف كونه يتعامل مع تلك الجماعات معاملة حكومة شرعية وليست عصابات إرهابية.

الجيش الوطني اليمني يجب أن تطلق يده في تحرير الحديدة وصنعاء وعدم الالتفات للأمم المتحدة فهي تريد إطالة مدى الحرب لكي تستفيد منها دول الغرب والشرق في بيع الأسلحة، واستنزاف مواردنا وثرواتنا التي حبانا الله سبحانه بها.

الخطوة الثالثة استخدام الحرب النفسية من خلال متخصصين في علم النفس لإدارة الحرب النفسية التي تحطم الروح المعنوية لدى زعماء تلك المليشيات وتجعلهم يعيشون في أزمة نفسية مستمرة.

الخطوة الرابعة: أن يستخدم الجيش الوطني اليمني سياسة أكثر قسوة مع الحوثيين وعدم الالتفات للمنظمات الحقوقية التي تخدم دولها في الغرب والشرق والتي لو كانت تلك المنظمات حريصة على حقوق الإنسان فمطاراتنا المدنية وإمدادات النفط للعالم، ومقدسات المسلمين تتعرض للقصف من خلال الطائرات الموجهة والمقذوفات والصواريخ البالستية الإيرانية الحوثية فهم أيضاً لهم حقوق ولم نر شجباً أو إدانة.