أكدت المملكة العربية السعودية أن عام 2018 شهد العديد من القرارات التي أسهمت في دعم وتمكين المرأة السعودية، ودخولها للعديد من المجالات الجديدة، إذ يعد عام 2018 عام التحولات بامتياز.

جاء ذلك في كلمة المملكة في دورة المجلس التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة التي ألقاها معالي مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله المعلمي، وذلك بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وأكد المعلمي أن قيادة المملكة ظلت تصدر الأوامر تباعاً من أجل القضاء على كل الممارسات التمييزية ضد النساء في البلاد وعلى رأسها الأمر السامي الكريم رقم 33322 وتاريخ 17/‏‏4/‏‏2017 الذي تضمن «التأكيد على جميع الجهات الحكومية المعنية بعدم مطالبة المرأة بالحصول على موافقة أي شخص».