أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء تعيين وزير الجيش مارك إسبر، وزيراً للدفاع بالوكالة مكان باتريك شاناهان.

وكتب ترامب في تغريدة «أشكر باتريك لعمله الممتاز وسأعيّن وزير الجيش مارك إسبر، وزيراً جديداً للدفاع بالوكالة» مشيراً إلى أن شاناهان انسحب لأسباب عائلية.

وفي خطوة مفاجئة، أعلن الرئيس ترامب عبر تويتر سحب اسم باتريك شاناهان، وزير الدفاع بالوكالة، وترشيح وزير الجيش مارك إسبر لمنصب وزير الدفاع وسط اتهامات تتعلق بعنف منزلي تلف شاناهان وابنه وزوجته السابقة، مما يجعل المصادقة على تعيينه رسميا من قبل مجلس الشيوخ أمرا صعبا.

وسيتولى المرشح الجديد وهو مارك توماس إسبر عمل وزير الدفاع بالوكالة إلى حين تثبيته رسميا بعد تصويت في مجلس الشيوخ من عدمه.

إسبر يتمتع بسمعة جيدة في وزارة الجيش، وكان زميلا لوزير الخارجية الحالي مايك بومبيو في الكلية العسكرية الشهيرة ويست بوينت، ويقول الجنرال السابق مارك كيميت إن اختيار إسبر هو اختيار موفق نظرا لأنه رجل مؤهل.

وخدم إسبر كوزير للجيش حتى عام 2017، وقبل هذا عمل في المؤسسات الدفاعية الصناعية، وكان نائب الرئيس للعلاقات الحكومية لشركة ريثون، ولديه سجل أكاديمي مبهر، حيث حصل على الماجستير من جامعة هارفارد، ولديه خبرة عسكرية تمتد إلى المشاركة في حرب الخليج الأولى بين عامي 1990 و1991، وبقي في الخدمة الفعالة قبل أن ينتقل إلى كلية الحرس الوطني برتبة عقيد.

وانتقل بعدها إلى مراكز الفكر ليعمل مع مؤسسة هيريتج المحافظة، ثم عمل كأحد الباحثين في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، وعمل مستشارا للسناتور الجمهوري تيشك هيجل الذي شغل لاحقا منصب وزير الدفاع.

ويقول مسؤول عسكري سابق إن اختياره يثبت نفوذ وزير الخارجية مايك بومبيو الذي كان زميلا له في ويست بوينت ليكون هناك انسجام بين الخارجية والدفاع ومجلس الأمن القومي فيما يتعلق بالتحديات التي تواجهها المنطقة وعلى رأسها إيران، وهو من مواليد 1963 ويبلغ من العمر 56 عاما.