كشفت الرياض المالية أمس عن ارتفاع التدفقات المالية الأجنبية لسوق الأسهم السعودي منذ بداية العام الحالي إلى 43 مليار ريال، وذلك بعد الانضمام إلى مؤشري فوتسي راسل ومورجان ستانلي. وتوقعت انخفاض نسبة البطالة خلال العام المقبل إلى 12.1 % مقابل 12.5 % حاليًّا، مشيرةً إلى أن ذلك يستدعي توفير 170 – 190 ألف وظيفة. وأشار التقرير إلى استمرار الاقتصاد السعودي غير النفطي في التحسن خلال 2019 و2020، وأن تبلغ نسبة النمو الحقيقي 2.4 % في العام الجاري، ترتفع إلى 2.7 % في العام المقبل، وذلك استنادًا إلى العديد من المؤشرات الاقتصادية. كما توقعت انخفاض الناتج المحلي لقطاع النفط إلى - 0.3 % خلال 2019؛ بسبب تراجع إنتاج النفط إلى ما دون مستوى 2018 لاستمرار الاتفاق مع منظمة أوبك من أجل دعم الأسعار التي مازالت متراجعة بنسبة 40 % على الأقل مقارنة بمستويات 2014.

ومن جانب آخر، توقعت الرياض المالية أن ينخفض معدل البطالة للسعوديين ليصل إلى 12.1 % في عام 2020 مع زيادة متوقعة في معدل مشاركة القوى العاملة في السعودية إلى 43.1 %، ويعني ذلك ضرورة توفير ما يقارب من 170 ألفًا إلى 190 ألف وظيفة جديدة في 2020. ولفت التقرير إلى ارتفاع التعاملات العقارية بنسبة 36 % في القطاع السكني، فيما زادت مبيعات القطاع التجاري بنسبة 17 %. وتطرق الى انخفاض تحويلات العمالة الوافدة الى الخارج بعد خروج 1.6 مليون منها من السوق خلال العامين الأخيرين، كما توقع استمرار الإنفاق التوسعي خلال الفترة المتبقية من العام الحالي. ووفقًا لوزارة الطاقة والصناعة قلصت المملكة إنتاجها خلال العام الحالي من النفط إلى 9.7 مليون برميل يوميًّا، كما تراجع الاستهلاك المحلي بنسبة 16 %، وأطلقت وزارة العمل 68 مبادرة وشراكات متنوعة مع مختلف الجهات؛ من أجل توظيف قرابة 260 ألف في عدد من القطاعات، منها العقار والتجزئة والإنشاءات والصحة والتعليم والمطاعم والمقاهي.