من منَّا لم يقرأ للأديب السعودي الكبير: عاصم حمدان علي حمدان؟، ومن منَّا لم يحس بأنه في رحاب أم القرى أو طيبة الطيبة بروحه وعقله وهو يمتِّع ناظريه بما كتب عن المدينتين الطاهرتين هذا الأديب الفذ؟، فقد شممنا في مؤلفاته العديدة عبق القداسات في مدينة الرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم، وتجوَّلنا معه في أزقة (حارة الأغوات) ومازلنا، وكأنها ما تزال قائمة حتى الآن، ومشينا في دروب (المناخة) ووقفنا أمام (باب المجيدي) لنتأمل تلك المعالم المدنية المباركة، واستمعنا معه الى تلك الأصوات الشجية لمؤذني الحرم النبوي الشريف، وجلسنا معه في حلقات العلم والدرس في ساحات مسجد المصطفى عليه الصلاة والسلام. وبتصويره الأدبي فائق الدقة، فاق أكثر الكاميرات الرقمية المرهفة في هذا الزمان صوتاً وصورة ومناظر وألواناً، وهو ما لا يتحقق إلَّا لأديب أريب يندر وجوده في هذا الزمان. وكتابات عاصم حمدان عن المدينة النبوية ليست قاصرة على تلك الصور الأدبية التي رسمها للمسجد النبوي الشريف وساحاته وعلمائه ومؤذنيه، وحارات المدينة المنورة القديمة ومعالمها الحضارية والاجتماعية والانسانية بل إن له من الدراسات العلمية والبحوث الرصينة الكثير. فقد وثقت أعماله العلمية تأريخ المدينة المنورة عموماً، وتأريخها الأدبي والفكري خصوصاً وليس كتابه (المدينة المنورة بين الأدب والتاريخ) عنا ببعيد، وهو كتاب ذائع الصيت يضع يد القارىء على معالم الفكر والأدب في المدينة المنورة، ولا يقتصر في ذلك على الوقت الحاضر فقط، وإنما يشمل الكتاب دراسات موسعة في ثلاثة أجزاء عن شعراء المدينة المنورة في القرن الثاني عشر الهجري، يتحدث من خلالها عن إنتاج أدبي غير منشور في ذلك القرن الذي يوازي القرن الثامن عشر الميلادي، واستعرض وحلَّل عدداً من القصائد الطويلة التي احتفظت بتاريخ الحوادث الأكثر أهمية التي شهدها مجتمع المدينة المنورة في تلك الحقبة، ووقف عند كل تلك الأحداث محللاً وموضحاً ومعلقاً مستنداً إلى مراجع كثيرة مطبوعة ومخطوطة، وأرخ بذلك متفرداً لكثير من الأحداث التي لا تعرفها الأجيال الجديدة بكثير من الدقة والموثوقية، وانطلق في ذلك من الموروث الشعري الذي صوَّر تلك الأحداث دون أن يعول عليه بالكامل، والشعر ديوان العرب كما هو معروف منذ العصر الجاهلي الى يوم الناس هذا.

كما عرَّف البروفسور حمدان ببعض الشخصيات الادبية المهمة في ماضي المدينة المنورة وحاضرها. ومن تلك الشخصيات أمين الحلواني الذي تنقل مصادر تاريخية وأدبية كثيرة أن مكتبة (بريل) في مدينة (ليدن) بهولندا اشترت منه في القرن التاسع عشر الميلادي أكثر من ستمائة مخطوطة. ومن الشخصيات الأدبية المهمة التي يتحدث منها الكتاب كذلك: السيد عبيد الله بن عبدالله مدني، والأستاذ عبدالسلام حافظ والشيخ جعفر بن إبراهيم فقيه، والقسم الثاني من الكتاب عنوانه (الدراسات التأريخية) ويتحدث فيه عن كتب تاريخية مهمة منها كتاب (تحقيق النصرة) للمراغي وكتاب (ذيل الانتصار لسيد الأبرار) للسمهودي، وكتاب (نتيجة الفكر) للخليفتي، وكتاب (تحفة الدهر) لعمر داغستاني وسواها. وبذلك يؤرخ د. حمدان لفترة لم تلقَ الاهتمام الكافي من التوثيق التأريخي لماضي المدينة المنورة خلال قرنين مع التركيز على الجوانب الثقافية والأدبية والاجتماعية. وسوى ذلك الكتاب يذخر نتاج الأديب والمؤرخ السعودي الكبير بالدراسات الأدبية والتاريخية الرصينة، لذا يستحق دون شك لقب (مؤرخ المدينة المنورة وأديبها) في الوقت الحاضر دون منازع. وقد نال عدة جوائز وكرَّمته عدة جهات رسمية وخاصة، كان آخرها تكريم جامعة الملك عبدالعزيز له برعاية كاملة من معالي مدير الجامعة أ.د. عبدالرحمن اليوبي، في احتفالية كبرى نظمتها كلية الآداب والعلوم الانسانية، وخلال هذه الاحتفالية خصص رجل العلوم والأعمال الدكتور عبدالله صادق دحلان جائزة سنوية باسم الأديب عاصم حمدان مقدارها خمسون ألف ريال.

ومن خلال هذا المنبر الإعلامي الوطني أدعو إلى تكريم (مؤرخ المدينة المنورة وأديبها) الأستاذ الدكتور عاصم حمدان علي حمدان من قبل وزارة الثقافة، على أن يتبع ذلك تكريم أدباء ومفكرين آخرين من كل مناطق المملكة.