معالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة:

نقدر الجهود المبذولة من وزارتكم الموقرة للحفاظ على صحة المواطن والمقيم والتي كان منها قرار منع بيع المضادات الحيوية وبعض الكريمات والأدوية الأخرى في الصيدليات الّا بعد إحضار وصفة طبية معتمدة.. ورغم أهمية مثل هذا القرار الّا أنه ترتّب عليه متاعب كثيرة للمرضى وأعباء مالية ينوءون بها.

فعلبة مضاد حيوي لا يتجاوز سعرها 70 ريالاً، يحتاج المريض لإنفاق مبلغ قد يتجاوز المائتي ريال إضافية يدفعها كشفية لطبيب عام في مستشفى أو مستوصف للحصول عليها، هذا غير التزاحم الذي يسببه توجه المرضى الى تلك المراكز الطبية والمستشفيات من أجل المضاد الحيوي. ألا ترون معاليكم أن من الحلول المقترحة هو العمل على إلزام الصيدليات وخاصة الكبرى منها بتوفير طبيب عام داخل كل صيدلية لاعتماد أخذ بعض الأدوية من عدمه خاصة لأولئك المرضى الذين يعانون من نزلات البرد البسيطة أو من مشاكل جلدية ليست بحاجة لزيارة مستشفى.

زهير موصلي

معالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي:

يعاني سكان حي التيسير بجدة من ظهور مستنقعات مائية بجميع طرقات وشوارع الحي، ورفع العديد من الأهالي شكاوي عدة إلى أمانة جدة وشركة المياه الوطنية وعلى إثر ذلك تجاوبت أمانة جدة بشكل إيجابي وقامت بدفن بعض تلك المستنقعات وسفلتتها وجارٍ العمل على الباقي ولكن للأسف الشديد عادت كما كانت بسبب استمرار طفوحات المياه الجوفية.

يأمل أهالي الحي في توجيه معاليكم لشركة المياه الوطنية بسرعة التجاوب مع طلباتهم لكي لا تنتشر الأمراض التي أصبحت هاجساً يؤرقهم وخوفاً من أن تتسبب تلك المياه في الضرر الكبير لبناياتهم التي أنفقوا الغالي والرخيص عليها.

أبكر النجار

معالي وزير الخدمة المدنية سليمان الحمدان:

منذ عشر سنوات وموظفو العقود بأمانة الاحساء في حالة غير مستقرة وترقب شديد بانتظار التثبيت الذي طال انتظاره..! كل هذا دون حقوق وخارج التأمينات الاجتماعية طبعاً.

حيث أن الأوامر الملكية الكريمة نصت على تثبيت جميع موظفي الدولة دون وضع أي قيد أو شرط ولكن وزارة الخدمة المدنية وضعت تاريخ 27/3/1432هـ شرطاً ليتم تثبيت من هم قبل هذا التاريخ فقط..!

نتمنى من معاليكم النظر بعين الرحمة لأمر هؤلاء الموظفين وتثبيتهم مع احتساب المدة المنقضية في السلم الوظيفي والحاقهم بالتأمينات الاجتماعية حتى تحفظ لهم حقوقهم في حياتهم ومن بعد مماتهم.

عبدالعزيز العيسى