انتقل إلى رحمة الله تعالى الإعلامي المعروف الدكتور عبدالرحمن الشبيلي، عن عمر يقارب الـ75 عاماً، الذي وافته المنية أمس بالرياض؛ إثر تعرضه لحادث سقوط من شرفة منزله في باريس أثناء وجوده بها خلال الأيام الماضية وتم نقله بالإخلاء الطبي إلى المملكة.

وسيُصلى على الفقيد الإعلامي صلاة الميت بعد عصر اليوم (الأربعاء)في جامع الجوهرة البابطين بالرياض، وسيُوارى جثمانه الثرى في مقبرة الشمال، كما يتقبل ذووه العزاء بمنزله في حي المحمدية.

ويعتبر الشبيلي قامة إعلامية كبيرة عاصرت بدايات الإعلام السعودي المرئي والمسموع، وهو أول سعودي يحصل على الدكتوراة في الإعلام، ويملك في رصيده 55 كتاباً ومحاضرة مطبوعة في تاريخ الإعلام وسِيَر الأعلام، ويستفيد من كتبه ودراساته طلاب الإعلام في الجامعات.

وكان عضواً سابقاً في مجلس الشورى السعودي وحاز على وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى عام 2017.

ونعت وزارة الإعلام الفقيد الشبيلي داعية الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته و»إنا لله وإنا إليه راجعون».