أبرز تقرير دولي حجم التحديات التي تواجهها المملكة في قطاع المياه حاليًا داعيًا إلى ضرورة تقليص استخدام المياه الجوفية وترشيد الاستهلاك اليومي للأفراد الذي يفوق ضعف المستويات الدولية. وتطرق تقرير صحيفة الجارديان البريطانية الى مخاطر استنزاف المياه الجوفية التي يجري الاعتماد عليها بنسبة 98% بمعدلات سريعة، وفيما نقلت الصحيفة عن خبراء سعوديين قولهم: إن احتياطي المياه الجوفية يصل الى 150 عاما، اشار التقرير الى تقديرات لمنظمة الزراعة التابعة للامم المتحدة أن المصاعب في هذا الصدد قد تبدأ بعد 25 عاما. وتعمل المملكة منذ العام الماضي على خفض الاستهلاك من المياه الجوفية بمعدل 8 مليارات م3 مياه سنويا بعد قرار خفض زراعة الاعلاف والتوسع في استيرادها من الخارج. ولفت التقرير الى اطلاق برنامج قطرة مؤخرا من اجل ترشيد الاستهلاك اليومي للمياه بالنسبة للافراد من 263 لترًا يوميا، الى 200 لتر في العام المقبل، و150 لترًا في عام 2030 أي بنسبة خفض 80%، ووصف التقرير هذا المعدل من الاستهلاك بأنه ضعف المعدلات العالمية. واشار التقرير الى اتجاه الكثير من الشركات الزراعية الكبرى الى الاستثمار الزراعي في الخارج من اجل توفير احتياجات مزارعها من الاعلاف في الداخل، وتحظى هذه المبادرة بدعم من الدولة التي بدأت الشهر الماضي فعليا في تقديم اعانات للشركات الراغبة في الاستثمار بالخارج، ووفقا لشروط المبادرة يتم توريد الانتاج من السلع المستهدفة بحد ادنى 50% وبالاسعار العالمية من اجل تحفيز المستثمرين وترشيد المياه.