شهدت محطة الحاويات الأولى التى تشغلها شركة خدمات الموانئ العالمية بميناء الملك عبدالعزيز بالدمام، مؤخرًا حصول أول سيدتين سعوديتين على رخصة تشغيل الرافعات الجسرية العملاقة التي تعمل بالتحكم عن بعد في مناولة الحاويات من السفينة إلى الأرصفة، بعد أن ظل المجال حكرًا على الرجال لفترات طويلة. وحصلت سارة سعيد وبدور عبدالحميد على فرصة العمل بعد 100 ساعة من التدريب والاختبارات الصارمة، والتي توجت بحصولهن على الترخيص كمشغلي الرافعات الجسرية. وقال أندي تسوي المدير الأقليمي للشرق الاوسط وإفريقيا لشركة موانئ هتشيسون، أن سارة سعيد وبدورعبدالحميد سيصبحن قدوة للشابات السعوديات. وأكد أن شركة خدمات الموانئ ستواصل العمل عن كثب مع الهيئة العامة للموانئ ‏( MAWANI) للاستثمار في التكنولوجيا وفي القوة العاملة السعودية والتعاون لتحقيق أهاف الهيئة العامة للموانئ في إطار برنامج رؤية 2030 للمملكة. وقالت سارة سعيد: إن المرأة السعودية تستطيع التقدم إلى الأمام في جميع مجالات العمل المختلفة والتعامل مع التكنولوجيا المتقدمة. فيما أبدت بدور عبدالحميد سعادتها قائلة: «الرافعات ذات التحكم عن بعد تعد بمثابة قفزة نوعية كبيرة لتكنولوجيا الموانئ على مستوى العالم، معربة عن سعادتها لأن تكون من أوائل السعوديات اللائي يعملن على هذه المعدات.

من جانبه، قال أحمد العرادي رئيس مجلس إدارة الشركة أنه خلال أربعة أشهر تم تدريب المشغليين على يد خبراء فى هذا المجال، مشيرًا إلى أن شركته هي الوحيدة التي لديها رافعات جسرية يتم التحكم بها عن بعد، وتحرص على مواصلة الاستثمار في التكنولوجيا الحديثة في مناولة الحاويات، بما يتناسب مع اسم ومكانة ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام.