خصصت المديرية العامة للدفاع المدني عددا كبيرا من المراكز خلال أيام التشريق، لتغطي جميع أرجاء مشعر منى بخدمات الإطفاء والإنقاذ والإسعاف، بالإضافة إلى فرق التدخل السريع التي تتولى أعمال الإشراف الوقائي، ورجال الحماية المدنية الذين يتولون مهام التنسيق مع الجهات الحكومية المعنية بتنفيذ أعمال الدفاع المدني في حالات الطوارئ.

وأكد قائد قوات الدفاع المدني بمشعر منى العميد مبارك الخريف، أن ركن السلامة والإشراف الوقائي بمشعر منى، يعمل على متابعة اشتراطات السلامة في مخيمات الحجاج، إضافة إلى المقرات الخاصة بالجهات الحكومية والأنشطة التجارية الموسمية، وكافة المواقع التي يرتادها الحجاج خلال وجودهم بالمشعر، وتطبيق حظر استخدام الغاز المسال لأغراض الطهي قبل وصول الحجاج لمنى وخلال تجهيز مخيمات الحجاج من قبل مؤسسات الحج والطوافة، وأثناء تواجد الحجيج في المشعر لرصد وإزالة أي مسببات للخطورة.

وأشار العميد الخريف، إلى أن فرق التدخل السريع تعمل على تنفيذ أعمال الإشراف الوقائي في جميع مخيمات الحجيج بمنى، ومتابعة سلامة تجهيزها وتوفر وسائل الإطفاء فيها، إضافة إلى الكشف على التمديدات الكهربائية ومخارج الطوارئ، فضلاً عن تجهيز فرق التدخل السريع بوسائل الإطفاء، مؤكداً الاستفادة من قدرتها على التحرك في الأماكن المزدحمة والضيقة كفرق للتدخل الأولي لمباشرة البلاغات عن الحوادث في اللحظات الأولى من وقوعها، كما تولت فرق الإشراف الوقائي مهام متابعة مآخذ المياه في جميع أرجاء مشعر منى واستخدامها في حالات الطوارئ.

ولفت العميد الخريف، بأن فرق ووحدات الحماية المدنية بمشعر منى جاهزة لأداء مهامها على ضوء ما تم رصده من مخاطر افتراضية خلال تواجد الحجيج بمنى، بدء من يوم التروية وحتى مغادرة الحجيج للمشعر ثالث أيام التشريق، وما بعدها وتنسيق جهود كافة الجهات الحكومية المعنية بتنفيذ أعمال الدفاع المدني في حالات الطوارئ.