أعلنت الشرطة النرويجية أمس الأحد أنها تتعامل مع إطلاق النار داخل مسجد قرب أوسلو بوصفه «محاولة هجوم إرهابي» لمنفذه ذي «التوجهات اليمينية المتطرفة» الذي يشتبه أيضاً بأنه قام بقتل أخته غير الشقيقة البالغة 17 عاماً. وهذا الهجوم الذي يأتي بعد هجمات عديدة نفذها عنصريون بيض حول العالم ويبدو مدفوعاً بكراهية تجاه المسلمين.

وقال المسؤول في شرطة أوسلو رون سكولد «المعطيات التي جمعناها تظهر أن منفذ الهجوم كانت لديه توجهات يمينية متطرفة».