يحرص أكثر من 12 ألف رجل أمن بقوات الطوارئ الخاصة على جودة الأداء بمنشأة الجمرات لخدمة حجاج بيت الله الحرام حين توجههم لرمي الجمرات حيث يتميزون بالتعامل الإنساني بكافة جوانبه بأعين رجال الأمن إحداها ترى بعين الرحمة والمحبة والأخرى بعين الحزم والعزم أمام كل من تسول له نفسه، ويظهر من خلال التواجد الميداني لرجال قوات الطوارئ الخاصة الإخلاص في القول والعمل بكافة أرجاء منشأة الجمرات.

المدينة تواجدت بمركز القيادة والسيطرة بمنشأة الجمرات ورصدت إحكام السيطرة على جميع مداخل ومخارج المنشأة وتخضع للمراقبة عبر أكثر من 500 كاميرا وعلمت المدينة أن أكثر من مليونين و 200 ألف حاج عبروا المنشأة وتمكنوا من رمي جمرة العقبة بكل يسر وسهولة وسط توافر كافة الخدمات العظيمة.

وأوضح قائد مركز القيادة والسيطرة بمنشأة الجمرات العقيد خالد محمد العتيبي بأن كافة أرجاء الجمرات تحت سيطرة كاميرات المراقبة ويتواجد رجال الأمن على مدار الساعة مبينا أن قوات الطوارئ الخاصة وجميع الجهات الأخرى المساندة تقوم على رعاية ضيوف الرحمن أثناء تواجدهم في المنشأة بحفظ أمنهم وسلامتهم وتوجيههم للمسارات الصحيحة ومساعدتهم بالمحافظة على طرق سالكة من أي عوائق بالجمرات مما يساعدهم من أداء نسكهم بكل يسر وسهولة وطمأنينة وتمرير أي بلاغات عن حالات صحية أو خلافها للجهات المعنية ومتابعتها حتى انتهاء هذه الحالات ويتم ذلك على مدار الساعة طوال أيام الحج عبر كوادر أمنية مدربة على التعامل مع هذه الحالات وكيفية تقييم الموقف بناء على الخبرات المتراكمة خلال السنوات الماضية.