صعدت الصين، أمس، الاثنين خطابها إزاء المتظاهرين الموالين للديموقراطية في هونغ كونغ، حيث نددت بالمتظاهرين العنيفين، الذين قاموا برمي زجاجات حارقة على عناصر الشرطة، واعتبرت بأن في ذلك مؤشرات على «إرهاب».. وقال المتحدث باسم مجلس شؤون هونغ كونغ وماكاو يانغ غوانغ في مؤتمر صحافي في بكين «استخدم المتظاهرون المتطرفون في هونغ كونغ مرارًا أدوات شديدة الخطورة للهجوم على عناصر الشرطة، ما يشكل أساسًا جريمة عنيفة وخطيرة، لكن أيضًا يعدّ أولى المؤشرات على إرهاب متصاعد».

ورأى المتحدث أن في ذلك «تخطٍ عنيف لحكم القانون والنظام الاجتماعي في هونغ كونغ». وجاء تصريح يانغ بعد يوم من تحدي آلاف المتظاهرين المؤيدين للديموقراطية تحذيرات السلطات مع نزولهم إلى شوارع المدينة للأسبوع العاشر على التوالي. وأطلقت شرطة هونغ كونغ الغاز المسيل للدموع الأحد على المتظاهرين بعد رفض مطلبهم في الحصول على تصريح للقيام بمسيرة. وركز يانغ غوانغ على السلوك العنيف لـ»أقلية صغيرة» من المتظاهرين، اعتبر أنها تشكّل «تحديًا خطرًا لاستقرار وازدهار هونغ كونغ».

من جهة أخرى، أعلن مطار هونغ كونغ إلغاء جميع الرحلات المغادرة والواصلة الاثنين بسبب تظاهرة في محطته الرئيسة، بلغ عدد المشاركين فيها 5 آلاف شخص وفق الشرطة.

وأكدت سلطات المطار في بيان «باستثناء الرحلات المغادرة، التي انتهى تسجيل دخول المسافرين إليها، وتلك الواصلة التي هي في طريقها أصلًا إلى هونغ كونغ، ألغيت كل الرحلات».

وهذا قرار شديد الأهمية بالنسبة لمطار هونغ كونغ المعروف دوليًا بمدى فعاليته، وكان في عام 2018 ثامن مطارات العالم من حيث عدد الزيارات مع 74 مليون مسافر.