كشف نائب رئيس أركان القوات الجوية الأمريكية، ستيفن «سيف» ويلسون، أن قاذفة الشبح «بي 21 رايدر» الجديدة تحرز تقدمًا جيدًا، وأنها قد تصبح جاهزة للتحليق في ديسمبر 2021.. وقال ويلسون، في كلمة له بمعهد ميتشل، التابع لاتحاد القوات الجوية في واشنطن العاصمة، إن سلاح الجو يواصل تحليل قدرات القاذفة الجديدة على توجيه ضربات بعيدة المدى، إذ لا يزال سلاح الجو يعتقد أن مداها أقصر مما ينبغي، كما أنه ما زال يدرس خيارات متعددة بديلة.

لا يعرف سوى القليل عن الطائرة القاذفة الشبح الجديدة، التي تقوم ببنائها وتصنيعها شركة «نورثروب غرومان»

أطلق على القاذفة الجديدة لقب «غزاة دوليتل» الذين قادوا غارات القصف في اليابان خلال الحرب العالمية الثانية.

ستكون القاذفة الشبح الجديدة قادرة على حمل صواريخ تقليدية ونووية على السواء.

ستكون «بي 21» ثاني قاذفة شبح عسكرية، بعد «بي 2»، التي من المقرر أن تتقاعد.

وفقًا لموقع «فوكستروت ألفا»، فإن هذه القاذفة ستكون الأولى التي يتم إنتاجها من القاذفات الثقيلة منذ أكثر من 30 عامًا.

​قال ويلسون إن سلاح الجو سيحتاج إلى 100 طائرة على الأقل من طراز «بي 21».