لا يزال المشهد يتكرر في مسلخ جدة الرئيس وإن كان «أقل وتيرة» من اليوم الأول إلا أن الزحام يظل سيد الموقف في ظل خدمات لاترقي وفقا لآراء كثير من رواد مسلخ جدة الرئيس إلى المستوى المطلوب والمأمول. وكان المسلخ يعمل من بعد صلاة الفجر إلى الثامنة مساء بطاقة استيعابية تصل إلى «500» رأس من الأنعام للوردية الواحدة.

وبين عدد من المواطنين أن المساحات الشاسعة، التي يتسم بها المسلخ كمبنى عام كفيلة بتوفير على الأقل مكان يليق ومهيأ للانتظار الطويل،

على ذات الصعيد نشط «وافدون» في التسابق للمرتادين وعرض خدمات الذبح في المنازل تفاديا للزحام والانتظار الطويل، وبالرغم من ذلك اعتبر عاملون بالمسلخ أن الوضع طبيعي، خاصة أن إقبال الناس على الأضاحي خلال الأيام الأولى وبشكل كبير، إلا أنه بالمقارنة ببقية العام فإن الأجواء مريحة ومكيفة، ولكن عيد الأضحى يشهد زيادة كبيرة في عدد المضحين.