عثرت الشرطة الأسترالية، أمس الثلاثاء، على جثة قرب موقع الاعتداء الذي وقع في وقت سابق من النهار وسط سيدني، لكنها لم تؤكد وجود رابط بين الواقعتين.. وقالت متحدثة باسم الشرطة لـ»فرانس برس»، إن الجثة عثر عليها في حي الأعمال وسط سيدني، حيث طعن رجل امرأة قبل أن يتم توقيفه، لكن الشرطة لا تزال «تجري تحقيقاتها» لكشف ملابسات ما حصل. وقالت الشرطة الأسترالية وشهود عيان إن رجلا يحمل سكينا هتف «الله أكبر»، وهو يحاول طعن عدة أشخاص في سيدني، قبل أن يتم اعتقاله.

وكشفت سلطات الأمن أن مصابة نقلت إلى المستشفى جراء الحادث.. وقال شهود إن الرجل، الذي كان يحمل سكينا طويلا، حاول طعن عدة أشخاص أمام تقاطع طرق مزدحم، الثلاثاء.. وقالت شرطة ولاية نيو ساوث ويلز في بيان: إن الرجل اعتقل، وإن امرأة نقلت إلى المستشفى فيما كانت حالتها مستقرة.. ويظهر المسلح في مقطع فيديو وهو يعتلي سطح سيارة خاصة، قبل أن يسقط أرضا، ثم تظهر مقاطع أخرى لحظة إلقاء القبض عليه. ولم يتضح ما إذا كان الرجل قد طعن شخصا آخر.