يقدم رجال قوة الدفاع المدني بالمسجد الحرام خلال حج هذا العام 1440هـ، أعمالاً إنسانية كبيرة، وضرب رجال الدفاع المدني في خدمة الحجاج والمعتمرين وزوار المسجد الحرام، أروع الأمثال في التعامل مع ضيوف الرحمن، متحملين المشقة والعناء والجهد الكبير برباطة جأش، وتتمثل تلك الجهود في إنقاذ عشرات الحالات يومياً غالبيتها من كبار السن الذين يعانون الإرهاق والإجهاد أثناء الطواف والسعي أو يعانون أمراضاً مزمنة مثل الضغط والسكري وضيق التنفس، وذلك من خلال الفرق الإسعافية المنتشرة في جميع أرجاء الحرم المكي والساحات الخارجية المحيطة به.

كما لا تقتصر مهام الدفاع المدني بالحرم على مباشرة الحوادث والإنقاذ والإطفاء بل هناك أدوار إنسانية تقوم بها مجموعات الدفاع المدني بها، مثل نقل الحالات الإنسانية التي يتعرض لها المعتمر والزائر من إعياء أو إجهاد بدني إلى مراكز الهلال الأحمر المنتشرة داخل المسجد الحرام أو خارجه.

ورصدت عدسة «واس» جانباً من هذه الأعمال الإنسانية التي يقوم بها رجال الدفاع المدني استشعاراً منهم بعظم المسؤولية الملقاة على عاتقهم وأن خدمة ضيوف الرحمن شرف لا يوازيه شرف.