عندما نتحدث عن شهداء الواجب نتذكر رجال القوات المسلحة الأشاوس، الذين سجلوا ملحمة من ملاحم البطولة والفداء والإخلاص والتضحية لإعلاء كلمة الله والحفاظ على أمن هذا الوطن المعطاء ومقدراته، وتصديهم بكل جسارة للفئات الضالة والمعتدين على حدود المملكة مقدمين في سبيل ذلك أرواحهم ودمائهم؛ فتعازينا لكل من فقد قريبًا من أبناء هذا الوطن، تعازينا لكل أم فقدت فلذة كبدها تضحية لهذه البلاد الطاهرة.

حجاج بيت الله من أسر شهداء الواجب من ضيوف وزارة الدفاع، وصفوا مدى سعادتهم وفخرهم واعتزازهم بشهدائهم الذين ذادوا عن هذا الوطن بأرواحهم.

وقدموا التهنئة لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - ولشعب المملكة بمناسبة عيد الأضحى المبارك ,سائلين الله جل في علاه أن يعيده على الجميع بالصحة والعافية وأن يتقبل من الحجيج حجهم وأن يردهم إلى ديارهم سالمين غانمين.

وتحدث علي محسن الشلوي والد الشهيدين سعد وسعيد عن ذكرياته مع أبنائه وفرحته بتخرجهم من الدورة العسكرية وحتى زفهم شهداء للواجب معتليةً وجهه ابتسامة الرضاء, ذاكرًا الآية الكريمة ( وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ).

ووجه كل من موثل القحطاني والد شهيد وهادي محمد آل قريح والد شهيد، وأحمد سرمان الصهيبي أخ شهيد رسالة شكر إلى أفراد القوات المسلحة بالحد الجنوبي على ما يقدمونه من تضحيات في سبيل حماية هذه البلاد.

وفي حديث مع أمهات شهداء الواجب أعربت أم موسى العتيبي والدة الشهيد سعد بن نايف العتيبي عن سعادتها بما شهدته المشاعر المقدسة من تطور وتنظيم وخدمات جليلة مسترجعة ذكرياتها لأول مرة حجت فيها قبل 23 سنة.

وثمنت فاطمة زعيل الشمري والدة المشارك في قوات التحالف منور حميد الشمري تظافر جهود وزارة الدفاع ممثلةً في إدارة شؤون الشهداء والمحاربين القدامى ورعاية أسرهم للسهر على راحة حجاج ذوي شهداء الواجب وتسخير جميع الامكانيات لخدمتهم, داعية الله جل في علاه أن يتقبل شهداء الواجب وأن يحفظ جنودنا البواسل ويثبت أقدامهم ويشفي مرضاهم.

وتطرق كل من نوف علي الشمري، شوق القحطاني، جميلة الألمعي، إلى التقنية الحديثة والوسائل المتطورة وبرامج نسك الحج التي وظفتها جميع قطاعات حكومة المملكة لخدمة ضيوف الرحمن مما سهل عليهم أداء نسكهم بكل سهولة.

من جانبه أفاد مدير إدارة شؤون الشهداء والمحاربين القدامى ورعاية أسرهم العقيد البحري عبدالله بن عبدالرحمن الناصر أن وزارة الدفاع اعتمدت عددًا من الإجراءات، التي من شأنها تأدية الحجاج لمناسكهم بكل يسر وسهولة، وتأمين حملة حج مجهزة بكل الإمكانات اللازمة لينعم الحجاج بالراحة والطمأنينة وتوفير وجبات غذائية على مدار الساعة وتقديم الخدمات الطبية، وتأمين وسائل تنقل الحجاج بين المشاعر المقدسة.