رفع وزير الشؤون الإسلامية الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ أسمى الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين على ما يبذلانه من عناية ومتابعة وتوجيه لخدمة ضيوف الرحمن وبيت الله الحرام، وكل ما فيه خدمة الإسلام والمسلمين في جميع أنحاء المعمورة.

وكشف الوزير عن بدء لجنة برئاسة نائب وزير الشؤون الإسلامية، بعد موسم الحج لمراجعة اتصالات الحجاج على الهاتف المجاني لرصد أبرز الإشكالات لديهم والاستماع إلى إجابات وإرشادات أصحاب الفضيلة أعضاء التوعية وانتقاء المناسب من هذه الأجوبة للإفادة منها بعد ذلك، إضافة إلى بدء العمل للإعداد لحج الموسم المقبل بعد انتهاء هذا الموسم مباشرة، راجيًا من الجميع المزيد من التعاون والتفاني والإخلاص لتحقيق تطلعات حكومة خادم الحرمين الشريفين نحو خدمة حجاج بيت الله الحرام.

وقال آل الشيخ: إن الوزارة قامت في موسم الحج الحالي بتشغيل العديد من الشاشات الإرشادية في المشاعر المقدسة لتوعية الحجاج بعدد من اللغات، وتجهيز الكبائن الميدانية للتوعية الإسلامية، وتطوير خدمة الهاتف المجاني المخصص للرد على أسئلة الحجاج واستفتاءاتهم، حتى أصبح يخدم ثماني لغات تعد من أكثر اللغات العالمية انتشارًا وتشغيل تجربة «الروبوت الآلي» الذي يتواصل من خلال الدعاة مع المستفتين لتقديم خدمة الفتاوى الشرعية والاستشارات الدينية، وإفادة الصم من هذه الخدمة.

وبين أن عدد الأعمال التوعوية التي قدمت للحجاج من أصحاب الفضيلة الدعاة حتى الآن بلغ (23200) عمل دعوي، منها (9500) ساعة عمل للإجابة عن أسئلة الحجاج في المساجد والكبائن الميدانية في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمنافذ والمواقيت والبالغ عددها (200) كبينة إضافة لـ (4200)كلمة إرشادية، و(3000) درس ومحاضرة، و(6500) ساعة عمل في الهاتف المجاني.

ولفت إلى أن الوزارة حرصت على تعزيز الكفاءة التشغيلية لجميع مساجد مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة، ومنها تنفيذ أكبر مشروع لمعالجة وتطوير وتحديث أنظمة التكييف وتنقية الهواء في مسجدي نمرة والخيف، إلى جانب تنفيذ برنامج «ضيوف خادم الحرمين الشريفين»، الذين بلغ عددهم في هذا العام أكثر من (6500) حاج وحاجة من (79) دولة من مختلف قارات العالم، ما يجسد حرص القيادة الرشيدة - أيدها الله - على مد جسور التواصل مع جميع دول العالم، وخدمة المسلمين في كل مكان، وتلمس احتياجاتهم وقضاء مصالحهم.

وأوضح أن الوزارة قدمت لضيوف الرحمن ثمانية ملايين مطبوعة بعدة لغات العالمية، وتوزيع أربعة ملايين نسخة من المصحف الشريف وتراجمه في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، على مساجد مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة، فيما سيتم البقية على حجاج الخارج عند مغادرتهم، هدية من خادم الحرمين الشريفين - أيده الله.