هنأ معالي مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ومستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل، وسمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وسمو وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، ونائب أمير منطقة مكة المكرمة الأمير بدر بن سلطان -حفظهم الله- بمناسبة نجاح جميع الخطط الأمنية لموسم حج عام ١٤٤٠ هـ.

وأعلن مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية أنه -ولله الحمد- لم تسجل أي حالة أمنية تعكر صفو ضيوف الرحمن مؤكدًا الوجود الأمني بكل المواقع والميادين بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة وستستمر المهام حتى مغادرة آخر حاج من المشاعر المقدسة.

وأكد الفريق أول ركن الحربي أن هذا لم يأتِ لولا الدعم اللامحدود الذي تقدمه دوما القيادة الرشيدة - أعزها الله - والتي ساهمت بشكل كبير في تطوير القدرات الأمنية البشرية والآلية حيث أثبت رجال الأمن للعالم أجمع أنهم على قدر عالٍ من الكفاءة وقدرتهم على إدارة الحج من خلال حركة حشود ضيوف الرحمن بالمشاعر المقدسة والحرم المكي الشريف وجميع ما يتعلق بتحركاتهم منذ وصولهم للأراضي المقدسة وحتى مغادرتهم لبلدانهم سالمين.

وأوضح الفريق أول ركن الحربي أنه رغم الأبواق الخارجية والحاقدة التي تقلل من جهود المملكة في خدمة الضيوف الرحمن إلا أن جميع حجاج بيت الله الحرام ينعمون بالأمن والأمان في أرض الإسلام والسلام ويفتخرون بما حظوا به من خدمات جليلة ومميزة

وقال: إن جميع زملائه من ضباط وأفراد قدموا جهودًا كبيرة لدينهم ثم ملكهم ووطنهم وعملوا بروح الفريق الواحد وبذلوا خلالها الغالي والنفيس من أجل إرضاء كل حاج والعمل والسهر على راحته طيلة فترة أدائه نسك الحج مقدما شكره وتقديره لهم مشيرًا إلى أن ذلك ديدن جميع الشعب السعودي النبيل الذين يحافظون على الهوية الدينية ويتقربون إلى الله عز وجل بخدمة ضيف الرحمن.