غادر أكثر من مليوني حاج متعجل يوم أمس مشعر منى بعد أن تعجلوا في أداء النسك برمي الجمرات قبل وقت الغروب وذلك وسط منظومة متكاملة من الخدمات التي وفرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين وكذلك استنفار كافة القطاعات الأمنية والخدمية الموجودة ميدانيًا.

وشهد مشعر منى كثافة عالية من الحشود البشرية بالطرقات المؤدية لمنشأة الجمرات حيث غادر غالبية المتعجلين للمسجد الحرام مفضلا البعض منهم السير على الأقدام عبر أنفاق محبس الجن

كما بذلت قوات أمن الحج ممثلة في إدارة تنظيم المشاة جهودا كبيرة في إدارة الحشود البشرية المتوجهة لرمي الجمرات بدءًا من مغادرتهم لمقار سكنهم وحتى مغادرتهم لمشعر منى.

وأشرف مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية الفريق أول ركن خالد قرار الحربي ميدانيا على كافة الخطط الأمنية يرافقه قائد قوات أمن الحج اللواء سعيد القرني وعدد من قيادات أمن الحج كما تواجد مدير الأمن العام بمركز القيادة والسيطرة لرصد الأوضاع الميدانية المتضمن عمليات التفويج وحركة الحشود بالمشاعر المقدسة والحرم المكي الشريف.

عمليات التفويج

وأكد مستشار وزير الحج والعمرة للعمليات والطوارئ المشرف العام على اعمال التفويج اللواء دكتور محمد القرني لـ»المدينة» استنفار جهود كافة القطاعات المعنية فيما يتعلق بعمليات تفويج حجاج بيت الله الحرام من مشعر منى لمكة المكرمة والتي تم تأديتها بشكل احترافي في هذا العام بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة بأمن وسلامة الحشود

وأوضح اللواء دكتور القرني أن المستهدفين بالتعجل لليوم الثاني عشر والذي يمثلون 50٪من حجاج بيت الله الحرام أتموا نسك الحج برمي الجمرات قبل ساعة الحظر من ضمنهم 25 % من حجاج الداخل قبل ساعات الحظر و25٪ أتموا النسك بعد ساعة الحظر بينما الـ50 % المتبقون من حجاج الداخل لن يتعجلوا وسيستمر بقاؤهم حتى اليوم الثالث عشر وأضاف أن 50% من المغادرين منى هم من حجاج الخارج عبر مؤسسات الطوافة وغادروا مشعر منى ومن ضمنهم كامل حجاج إيران.

​متغيّرات جديدة

وأوضح أن هناك عددًا من المتغيرات الجديدة التي تضمنتها خطط التفويج لهذا العام أبرزها عدم تأدية حجاج الخارج لطواف الإفاضة ليومي الثاني عشر والثالث عشر لمن لم يؤده في يوم النحر أو الحادي عشر ومنح الحجاج المتعجلين من حجاج الداخل والمقيمين أداء طواف الوداع ومغادرة مكة -بحفظ الله- وسيمكث حتى صباح غد الخميس المغادرون الى المدينة المنورة او المغادرون الى بلادهم بسلامة الله بعد إكمال نسكهم من خلال خطة دقيقة للتفويج للمغادرة من كافة المنافذ الجوية والبرية والبحرية مبينا أن من ضمن الخطط الجديدة التي تم اتخاذها تخفيف عدد المصلين من حجاج بيت الله الحرام المتوجهين لصلاة الجمعة القادمة بالمسجد الحرام حيث تم توعية ضيوف الرحمن من خلال المؤسسات ومرشدي مكاتب شؤون الحج بضرورة إعطاء الفرصة للحجاج المتعجلين والمغادرين لمكة المكرمة وحثهم على ترك تأديتهم لصلاة الجمعة للأسبوع الذي يليه. مشيرا إلى أن 50 % من حجاج الخارج الباقين ستبدأ مغادرتهم العاصمة المقدسة للمدينة المنورة بدءًا من يوم غد الخميس على شكل دفعات ومن ثم مغادرتهم لبلدانهم سالمين.