أعلنت قوات الجيش اليمني مساء أمس الأول الثلاثاء مصرع 36 عنصراً من مليشيات الحوثي الانقلابية، بينهم 10 قيادات ميدانية، وإصابة 69 آخرين خلال يومين من المعارك في جبهة نهم شرق العاصمة صنعاء. وذكر «المركز الإعلامي لمقاومة صنعاء» أن قوات الجيش اليمني نفذت عدة هجمات ارتدادية سقط على إثرها عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين بينهم 10 من القيادات الميدانية. وأفاد أن عدد القتلى بلغ أكثر من 36 قتيلًا والجرحى أكثر من 69 في هذه الجبهة خلال معارك اليومين الماضيين.

حملة أمنية في عدن.. وحمل السلاح «ممنوع»

أطلقت قوات الشرطة في عدن، الأربعاء، حملة أمنية لملاحقة عناصر خارجة عن القانون ومنع حمل السلاح في المدينة، جنوبي اليمن. وتشمل الحملة عددا من مديريات عدن وأبرزها؛ مديريتا الشيخ عثمان ودار سعد، التي كانت تشهد خلال الأسابيع الماضية اشتباكات مسلحة بين عناصر مسلحة. وكان الأهالي وناشطون قد أطلقوا دعوة لإدارة أمن عدن بالتدخل لضبط الوضع الأمني ومنع حمل السلاح خاصة بعد الأحداث التي شهدتها، مؤخرا.

​انسحاب الانفصالين

طالبت حكومة الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، أمس الأربعاء، بانسحاب الانفصاليين الجنوبيين من مواقع سيطروا عليها في مدينة عدن قبل أي حوار سياسي معهم. وأكدت وزارة الخارجية اليمنية في بيان، أن الحكومة اليمنية تجدد ترحيبها «بالدعوة المقدمة من المملكة الشقيقة لعقد اجتماع للوقوف أمام ما ترتب عليه الانقلاب في عدن». وأضاف البيان «ولكن يجب أولا أن يتم الالتزام بما ورد في بيان التحالف من ضرورة انسحاب المجلس الانتقالي من المواقع التي استولى عليها خلال الأيام الماضية قبل أي حوار». وأكد المجلس الانفصالي الجنوبي استعداده للحوار الذي دعت إليه الرياض، ولكنه لم يظهر حتى الآن أي استعداد للانسحاب من المواقع التي سيطر عليها في عدن بما في ذلك القصر الرئاسي.

الأمم المتحدة تدعو جميع الأطراف في عدن للحوار

جددت الأمم المتحدة، الأربعاء، دعوتها جميع الأطراف المعنية إلى الحفاظ على وقف إطلاق النار السائد في محافظة عدن جنوب غربي اليمن، والدخول في حوار لحل الخلافات. جاء ذلك في بيان أصدره المتحدث باسم الأمين العام الأممي استيفان دوغريك. وقالت المنظمة الأممية: «منذ تصاعد العنف في عدن، الأربعاء الماضي، ظلت الأمم المتحدة تركز على البقاء هناك، وتقديم البرامج الأساسية لإنقاذ الأرواح فيها، وفي المحافظات المجاورة».

وأوضح البيان أن 34 منظمة إنسانية تعمل حالياً في عدن، وتقدم معونات غذائية إلى 1.9 مليون شخص شهريا، والمياه الصالحة للشرب لنحو 1.6 مليون شخص.