سيطرت قوات النظام السوري أمس الأربعاء، على مدينة خان شيخون الاستراتيجية في شمال غرب سوريا، كما استعادت مناطق في محيطها لتغلق بذلك كافة المنافذ أمام نقطة مراقبة للقوات التركية، حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن «قوات النظام تعمل حاليًا على نزع الألغام» في المدينة الواقعة في ريف إدلب الجنوبي. وانسحبت الفصائل المعارضة من مدينة خان شيخون الثلاثاء على وقع تقدم قوات النظام داخلها مع استمرار القصف الجوي العنيف، وفق المرصد.

وأوضح عبد الرحمن أن «قوات النظام سيطرت على خان شيخون بعدما أحكمت سيطرتها على محيطها لضمان عدم تعرضها لهجمات مضادة» من قبل الفصائل. وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) على غالبية محافظة إدلب والمناطق المحاذية لها، حيث تنتشر أيضًا فصائل معارضة أقل نفوذاً. وقتل الأربعاء جراء المعارك، وفق المرصد، 21 مقاتلاً من الفصائل بينهم 18 معارضًا، فضلاً عن عشرة عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.