أجمع مشاركون في «ندوة المعسكر الكشفي» الذي استضافته المدينة على وصف موسم الحج بـ (الإبداعي) مثمنين حالة الدعم اللامحدود التي نالتها كافة القطاعات الخدمية - على اختلافها وقالوا إن الكشافة أدت دورها بشكل ناجح وتمكنت من إرشاد 17049 حاجا وتوصيل 16057 بعربات الدفع والقولف. وعن معسكر الكشافة قال الدكتور – محمد سبيل الجهني قائد المعسكر الكشفي لحج 1440 أن المعسكر بدأ مهام أعماله في 10-11-1440 ويستمر حتى نهاية شهر ذى الحجة الحالي وقال إن القوة العاملة بالمعسكر 500 كشاف وجوال وقائد ومن شروط قبول الكشاف أن يتم توقيع موافقة ولي الأمر والجهة التابع لها الكشاف أو الجوال مع الكشف الطبي الذي يثبت خلوه من أي أمراض مستعصية وقال إنه تم إرشاد عدد 17049 حاجا في خدمة إرشاد التائهين ووصل عددهم 16057 لتوصيل الحجاج من مساكنهم للحرم ومن الحرم لمساكنهم و56000 لتنظيم حركة المرور للحجاج.

وقال الدكتور - الجهني انطلق المعسكر الكشفي بمهام أعماله لخدمة الحجاج بقيادة مجموعة من القادة ساهموا في نجاح مهام عملنا وذلك في العاشر من شهر ذى القعدة واستمررنا حتى الخامس من شهر ذى الحجة ثم انطلق العمل للموسم الثاني يوم 14 – 12- 1440 ويستمر حتى نهاية هذا الشهر –

وقد سبق تنفيذ خطة أعمال الحج الكثير من الاجتماعات ومعالجة السلبيات والحث على المزيد من الإجابات مع قياس مؤشر الأداء للعام الماضي ثم الوقوف على مدى استعدادات الكشافين والجوالة وجدولة القطاعات الحكومية والأهلية التي ساهمنا معهم في أداء عملهم لخدمة الحجاج والزوار مع توقيع المحاضر مع تلك الجهات ثم ننتقل لمرحلة اختيار الكشافين حسب الفئة العمرية التي تناسب مكان العمل في تلك الجهات الحكومية مع توزيع المهام للكشافة والجوالة والقادة كل حسب ما يختص به وترفع للجهات المختصة للوقوف على ما سوف يقدمه المعسكر الكشفي من مساهمات خلال موسم الحج ولدينا خدمات مبادرات تطوعية للكشافة ووصل عدد القوة العاملة في معسكر هذا العام الى 500 كشاف وجوالة وقائد لفترتي موسم الحج الأول والثاني.

خرائط ذكية

وأضاف: لقد بدأنا بإرشاد الحجاج التائهين عن طريق برنامج الخرائط الذكية مع تقديم الوجبات والماء البارد ووصل عدد الحجاج الذين تم إرشادهم 17049 حاجا واستخدام عربات القولف لكبار السن والعجزة وذوي الإعاقة من الحرم للدائري الأول وصل عددهم 16057 وهناك جوالة وكشافة تم توزيعهم على كافة المساجد التي يقصدونها الحجاج منها مسجد قباء والقبلتين والمساجد السبعة ومسجد سيد الشهداء ومسجد الإجابة وخدمة التنظيم فى المستشفيات والأمانة مجموعها 22 نقطة خدمة تم تنظيم خدمة الحجاج مع مرور 56000 فرد تم تنظيم مرورهم.

وجمعية الكشافة العربية السعودية مثلها مثل بقية الجهات التي تعمل في خدمة الحجاج والجمعية حرصت على مساعدة الكشاف والجوال والقادة بتسليمهم الخرائط الذكية لكي يسهل لهم تقديم خدمة ممتازة للحجاج وللقطاعات المعنية بالحج وهناك بركود خاص لقراءة الخريطة وهي تحتوي على 3 محاور الجهات الحكومية والجهات الخدمية والإسعافية والمواقع الأثرية والمساجد ومن أقرب طريق يصل الحاج لمقر سكنه.

خدمة ضيوف الرحمن

وأكمل أن العمل في خدمة ضيوف الرحمن لا يقتصر على جهة معينة على حساب جهة أخرى، الكل تكاملي في هذا الموضوع وذلك بناء على توجيهات سيدي صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل بتقديم كل ما في وسعنا لخدمة الجهات المعنية بالحج التي تصب في راحة الحجاج، منها وكالة الحج والعمرة لشؤون الزيارة ووزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ووزارة التجارة والاستثمار والمؤسسة الأهلية للأدلاء والشؤون الصحية والمرور والرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي وهناك جهات أخرى يتم الاتصال بنا من قبلهم ونزودهم بالعدد الذي يحتاجونه ونبادر معهم لخدمة المدينة المنورة وزائريها.

حكومية وأهلية

فهد محمد الجهني قائد العلاقات العامة والإعلام بالمعسكر الكشفي لحج 1440 قال هذا المعسكر يخدم أكثر من 22 جهة حكومية وأهلية في الموسم الأول والموسم الثاني لأكثر من مليون ونصف المليون حاج وقسم العلاقات العامة والإعلام دورة في المقام الأول رصد وتصوير وتوثيق كل الأعمال التي تقدم من الكشافة والجوالة والقادة كما نقوم باستقبال كبار الشخصيات من الكشافين والجوالة والقادة من خارج المملكة وفي الجانب الآخر هناك فريق عمل يقوم بكتابة الأخبار وإرسالها لكافة الصحف ووكالة الأنباء السعودية وكافة التواصل الاجتماعي لنشر أكبر عدد من إبراز هذا العمل الموسمي لخدمة ضيوف الرحمن وهناك فريق آخر متخصص لتأمين الإعاشة للمعسكر الكشفي وهناك تجمع ميداني للكشافة والجوالة ومن ثم يتم انطلاقهم كل حسب موقع عمله وفي نهاية العمل اليومي يتم تسليم التقارير لقائد المعسكر وكل فترة لكل فرقة تعمل في الميدان 5 ساعات –

والكل يعلم أن عمل الكشافة والجوالة والقادة هو عمل تطوعي في المقام الأول وخدمة وطنية لخدمة الحجاج في موسم الحج ولكن مع هذا هناك حفل ختامي يتم في نهاية عمل المعسكر لكافة المشاركين في أعمال الحج في المعسكر الكشفي برعاية مدير تعليم المدينة المنورة وقادة الكشافة العربية والسعودية ويتم تكريمهم في هذا الحفل بشهادة شكر وتقدير وأوسمة للخدمة وهناك أكثر من 200 كشاف من المدينة المنورة شاركوا في المشاعر المقدسة في حج هذا العام 1440.

حجاج تائهون

وقال الكشاف المشرف الميداني – أصيل محمد: خلال تواجدنا في الميدان نجد حجاجا تائهين بالساعات وبمجرد ما نسأله عن موقع سكنه أو نستدل على أي معلومة منه نقوم بإيصاله لموقع سكنه هناك تظهر لنا بعض الأشياء من الحجاج غير المقصودة وبتصرف عفوي منهم مثلا حاج يدخل يده في جيبه لكي يستخرج مبلغا من المال ونقوم بدورنا بشرح مهام عملنا وأننا نخدمهم بدون مقابل، وحاج آخر يطلب منا عدم الذهاب حتى ينتهي من الدعاء لنا، الحقيقة نواجه أشياء تسعدنا كثيرا ونحن نعمل في الميدان لخدمة الحجاج وزوار المدينة المنورة وشاركه أحمد يحيى قائلا: أنا متواجد في الميدان خلال فترة الحج في الموسم الأول والثاني مصور وراصد لكل أعمال الكشافة ومن خلال عملي الميداني هناك الكثير من الأعمال الإنسانية التي تم رصدها بالكاميرا سواء في المراكز الصحية أو في ساحات المسجد النبوي وكافة مساجد المدينة المنورة.

عربات الجولف

وقال الجوال –علي القرعاني من الدعم والمساندة: قمنا بتجهيز المعسكر بالكامل ومسؤولون عن عربات القولف والمعدات التي تتطلب المشاركة في أعمال الكشافة والجوالة وأنا منذ 13 سنة أعمل في الكشافة في خدمة الحجاج حبا لعمل التطوع في مجال الكشافة. وشاركه ناصر محمد الأنصاري سائق عربة قولف طبية قائلا: عملي أقوم بإيصال كبار السن والعجزة من الدائري الأول إلى باب 21 للحرم ومن المواقف التي مرت عليه في هذا العمل حاج من جنسية مصرية كان مصابا في قدمه وعمل عملية رباط صليبي قبل وصوله للمدينة المنورة ومقر سكنه في فندق أمام باب 26 وقمت بإيصاله لمقر السكن بعربة القولف خلال 3 دقائق وصلته السكن ووقف باتجاه القبلة وأخذ يدعو ويدعو وفي نهاية الدعاء أعطاني التحية الكشفية وشكرني وشكر الحكومة السعودية.

توثيق العمل

الجوال – إبراهيم عبدالرحمن من الفريق الإعلامي بالمعسكر الكشفي يقول: من طبيعة عملنا توثيق كل أعمال المعسكر ومتابعة كافة وسائل التواصل الاجتماعي وماذا ينشر فيها عن الكشافة في المدينة المنورة ومن الطرائف التي وجدتها من بعض الحجاج عندما أقوم بتصوير عربة القولف وبها عدد من الحجاج يقومون برفع أيديهم بالدعاء لكي أقوم بتصويرهم وفي نهاية التصوير يطلبون نسخة من الصور ويتم إعطاؤهم نسخة عبر الجوال. وقال – معاذ المشعبي من فريق الإعلام بالمعسكر الكشفي عندما كنت أرصد وأصور في ساحات المسجد النبوي الشريف التقيت بحاج من جنسية عربية سألني أين موقع العربات لكبار السن أخذت بيده وأوصلته إلى موقع العربات لكبار السن وعلى الفور قدم لى 15 ريالا على أنها أجرة العربة وأفهمت الحاج أن هذه خدمة مقدمة بالمجان من حكومة الملك سلمان واستدار على القبلة ورفع يده بالدعاء لهذا البلد ولكل من يعمل فيه لخدمة الحجاج.