وقّع مركز البحوث والتواصل المعرفي أمس، اتفاقية تعاون في مجالات البحث والنشر والترجمة والتبادل العلمي، مع معهد بحوث الاقتصاد والتكنولوجيا التابع لشركة ساينوباك الصينية "الشركة الحكومية للبترول والصناعة الكيمائية للنفط".

وجاء التوقيع أثناء زيارة رئيس مركز البحوث والتواصل المعرفي الدكتور يحيى محمود بن جنيد، لمقر المعهد في العاصمة بكين، حيث استقبله رئيس معهد ساينوباك لبحوث الاقتصاد والتكنولوجيا الدكتور داي باو خوا، ونائبه الدكتور وانغ جون، بحضور رئيس قسم الإعلام في شركة ساينوباك الدكتور ليو دا بنغ.

واستمع بن جنيد لشرح مفصل عن تاريخ المعهد وأعماله وأقسامه الموزعة بين الدراسات والأبحاث في جوانب الاقتصاد عموما، والنفط والتكنولوجيا خصوصا.

من ناحيته أكد رئيس مركز البحوث والتواصل المعرفي على اهتمام المراكز والهيئات العلمية في المملكة العربية السعودية على التعاون مع المؤسسات العلمية والبحثية في الصين، والتبادل فيما يخص الحركة المعرفية بين البلدين، مشيرًا إلى أن المركز قام بالعديد من الأعمال والفعاليات التي تتناول الدراسات الصينية والتعاون مع المملكة، وذلك من خلال مؤتمرات مشتركة، وندوات، ونشر ترجمات وبحوث متخصصة، حيث يأتي هذا التوقيع مع ساينوباك استكمالاً لهذه الجهود، وتحقيقاً للمزيد من التعاون والتبادل المعرفي.

يذكر أن هذه الاتفاقية هي أول اتفاقية بين معهد بحوث الاقتصاد والتكنولوجيا التابع لشركة ساينوباك الصينية، وبين جهة خارج جمهورية الصين الشعبية.