قتل 12 قرويا في هجوم ليلي نسب إلى بوكو حرام في جنوب شرق النيجر على الحدود مع نيجيريا، على ما أفاد مسؤول محليّ اليوم السبت. وحصل الهجوم مساء الجمعة في منطقة غيسكيرو الحدودية في إقليم ديفا قرب بحيرة تشاد حيث تنشط مجموعات مسلحة مع مهربين يقتلون ويخطفون سكان المجتمعات المحلية في خضم تنافسهم على الأموال والنفوذ.

وقال مسؤول محليّ منتخب لوكالة فرانس برس "قتل 12 قرويا الجمعة على أيدي عناصر بوكو حرام"، مشيرا إلى أن 11 منهم قتلوا بالرصاص دون أن يضيف مزيدا من التفاصيل. وباتت هذه المنطقة المتاخمة لنهر يوبي، الذي يشكل حدودا طبيعية بين النيجر ونيجيريا، منذ سنوات مسرحا لحوادث الفتل والخطف على أيدي جماعة بوكو حرام الجهادية المتطرفة. وفي مارس الفائت، أسفر هجومان في المنطقة نفسها عن مقتل ثمانية مدنيين وسبعة شرطيين.

وأدى تمرد بوكو حرام الذي بدأ في 2009 في شمال شرق نيجيريا، إلى مقتل أكثر من 27 ألف شخص ونزوح 1,8 مليون شخص في هذا البلد. وامتدّ العنف إلى النيجر المجاورة وتشاد والكاميرون ما دفع هذه الدول لتشكيل تحالف عسكري إقليمي هو القوة المختلطة متعددة الجنسيات، لمواجهة المتمردين. وفي النيجر، قتلت بوكو حرام 88 مدنيا في مارس، فيما اجبر أكثر من 18 ألف شخص على الفرار من منازلهم بعد سلسلة اعتداءات دامية، كما ذكرت الأمم المتحدة.