تعاون ناجح بين السفارة بأنقرة والقنصلية بإسطنبول لمتابعة القضية

أعلنت السفارة السعودية بتركيا العثور على الفتاة المختفية قبل أكثر من أسبوع في إسطنبول بعدما خرجت للتسوق وهي بصحبة عائلتها ثم توارت عن الأنظار أوضحت السفارة في بيان لها - أنها تتابع باهتمام منذ لحظة اختفاء المواطنة السعودية عبير العنزي حتى وصلوا لها. لافتة إلى أن السفارة في أنقرة والقنصلية العامة في إسطنبول قاما بتشكيل فريق عمل لمتابعة القضية مع السلطات التركية، وقد تكللت الجهود بالعثور عليها يوم الاثنين، وهي بصحة جيدة، وتعمل السفارة والقنصلية على تسهيل إجراءات عودتها للسعودية في أقرب وقت.

وكانت المواطنة السعودية «عبير» قد تم العثور عليها في موقع يبعد نحو 3 ساعات من مدينة إسطنبول».

وقال فيصل العنزي شقيق الفتاة المختطفة أمس الأول: إنه يمتلك أدلة تثبت اختطاف شقيقته عبير في إسطنبول من قبل عصابة سورية في المدينة. ونشر العنزي صورة لمحادثة «واتس آب» جرت بينه وبين من يزعم أنهم خطفوا شقيقته بدت من لهجة كاتبها أنه سوري الجنسية بالفعل، وقد استخدم كلمة باللغة الكردية في مؤشر لكونه كرديًا، وقال العنزي في تعليق على المحادثة «اختطاف « تم إرسال رسالة من عصابة سورية الجنسية رسالة واتس أب تهدد أنه في حال تدخلت الشرطة سوف تؤذينا وأنه سيتواصل معنا في وقت لاحق. تم الإبلاغ وما زال البحث مستمرًا». ويطلب الخاطف المزعوم في المحادثة من العنزي، أن ينتظر لحين الاتصال به كي يضمن سلامة عبير وفق ما هو مكتوب في المحادثة.

من جانبها قالت مصادر: إن أسرة المواطنة عبير تواصلت مع الخاطفين - الأحد - وتم الاتفاق على مكان محدد للقاء وبعد الاتفاق وفي الموعد المحدد للقاء ألقي القبض عليهم وبالضغط عليهم اعترفوا بواقعة الاختطاف، وتم الذهاب إلى المكان الذي أرشدوا عن وجود عبير فيه حيث عثروا عليها عند عائلة تتحدث بلهجة سورية.