عبّر أكاديميون وإعلاميون عن شديد حزنهم على رحيل الأكاديمي الدكتور محمد بن ناصر الشوكاني، أستاذ الأدب الإنجليزي بقسم اللغات الأوروبية بكلية الآداب بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، ورئيس تحرير جريدة «سعودي جازيت» الأسبق، والذي انتقل إلى رحمة الله تعالى صباح أمس. مشيدين بما قدمه الفقيد من عطاءات مميزة في مسيرته، منوّهين بجهوده في مختلف المجالات التي عمل بها، معتبرين في تصريحات لـ «المدينة»، أن رحيله -يرحمه الله- خسارة كبيرة للأوساط العلمية والأكاديمية والإعلامية والثقافية.

اليوسف: إداورد سعيد اختاره للعمل بجامعة تكساس


بداية يقول صديقه الدكتور أحمد اليوسف: رحم الله أخي الدكتور محمد الشوكاني، من الأساتذة المتميزين في جامعة الملك عبدالعزيز وهو خرّيج جامعة ولاية تكساس بأوستن بالولايات المتحدة الأمريكية، والتي تعد من أفضل الجامعات باالعالم، وكان أستاذه في الجامعة إدارود سعيد هو الذي أختار الدكتور الشوكاني وطلب منه العمل بالجامعة بعد أن كان طالبًا بها، وكانت الجامعة تقيم سنويًا مسابقة لأفضل ست فائزين، وتم اختياره مشرفا على هذه المسابقة، وكان بلاشك من المتخصّصين في الأدب الإنجليزي على مستوى العالم العربي، وأذكر خلال الفترة المشتركة بين الجامعات السعودية والجامعات البريطانية، تم طلب قوائم بأسماء الأساتذة، واختير الدكتور الشوكاني ليكون المشرف المحلي على طلبة الدكتوراه. ويضيف الدكتور اليوسف: للراحل إسهامات إعلامية وأدبية، فقد ترأس تحرير جريدة «سعودي جازيت» وكانت في عهده من الفترات المميزة، كما له إصدارات ثقافية في نادي جدة الأدبي، وهو صديق عزيز وأديب، له من الأبناء ولدان وثلاث بنات، ندعو الله له بالرحمة والمغفرة.

إلياس: لآخر لحظة يساهم بالعطاء

وأشادت الأكاديمية المثقفة الدكتورة فاطمة إلياس، بالراحل الدكتور الشوكاني، ووصفته بأنه صاحب عطاءات كبيرة، وقالت: زاملته فكان نعم الأخ والزميل، وعرفته في الوسط الثقافي، له طروحاته، وإسهاماته المتعددة، في الترجمة، والصحافة، والتأليف، وظهر على يديه العديد من التلاميذ خلال عمله رئيسا لتحرير جريدة «سعودي جازيت»، بالإضافة إلى إسهاماته في نادي جدة الأدبي، وله دور بارز في تأسيس مطبوعة «نوافذ»، ورأس تحريرها في البدايات. وتضيف الدكتورة فاطمة إلياس: فقدنا إنسانا رياديا، كان لآخر لحظة في حياته يساهم بالعطاء ولم يتوقف أبدًا، في الترجمة، والدراسات، ومع طلابه، ومحبيه، وأنا أجزم بأنه رحل عنا جسدًا، وآثاره ستبقى، ومن الناحية الإنسانية، كان يرحمه الله متواضعا مثقفا حسن السيرة، أنا في غاية الحزن على رحيله، وقد رحل عنا مبكرًا ولكنها إرادة المولى الكريم، ندعو الله أن يتغمّده برحمته، ويسكنه فسيح جناته.

الدعجاني: سيرته العلمية حافلة

وقال الإعلامي ناصر الدعجاني: بدأت معرفتي بالراحل العزيز على مقاعد الدراسة في المعهد العلمي بجدة واستمرت ما يزيد على خمسين عاما لم أسمع منه كلمة نابية أو تصرفا سيئا، كان الدكتور محمد مثالا لعصامية الشاب السعودي، فقد تخرّج من المعهد العلمي الذي لم يكن يدرّس اللغة الإنجليزية وقتها، ليقوم بتدريسها في أعرق الجامعات الأمريكية! وبجهده الشخصي. سيرته العلمية حافلة وطويلة.. وتبقى سيرته الإنسانية وتواضعه وعلمه الغزير أجمل ما ترك لنا من ذكريات.. رحم الله الدكتور محمد الشوكاني.

الجامعة والكلية تنعيان الفقيد

نعت جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، الفقيد الدكتور محمد بن ناصر الشوكاني، عبر حسابها الرسمي في موقع «تويتر»، قائلة: «تنعى الجامعة الأستاذ الدكتور محمد ناصر الشوكاني أستاذ الأدب الإنجليزي بقسم اللغات الأوروبية كلية الآداب والعلوم الإنسانية الذي وافته المنية صباح (أمس) الخميس 6 محرم 1441 هـ. إنا لله وإنا إليه راجعون. وعبر حسابها الرسمي في «تويتر»، أيضًا نعت كلية الآداب والعلوم الإنسانية الدكتور محمد ناصر الشوكاني.. داعية الله له الرحمة والمغفرة.

​اليوم ثاني أيام العزاء بمنزله بحي الرحاب.. شقيقه علي: فقدنا أخا ووالدا

أديت صلاة الميت على الفقيد الدكتور محمد الشوكاني أمس العصر في مسجد الفيصلية بجدة، وتم دفنه في مقابر الفيصلية.

وتلقى شقيقاه علي وعبدالله وأبناؤه -أسامة وهيثم- وذوو الفقيد الراحل، تعازي العديد من المسؤولين، والأكاديميين، والإعلاميين، والطلاب، الذين حضروا في أول أيام العزاء، مساء أمس، وسيكون اليوم الجمعة هو ثاني أيام العزاء، بمنزل الفقيد بجدة حي الرحاب غرب قاعة نسائم الليل.

وعبّر شقيقه الأستاذ علي الشوكاني، عن بالغ حزنه، وقال لـ «المدينة»: فقدنا أخا ووالدا، ولكن لا نقول إلا الحمدلله، الله سبحانه وتعالى اختاره، ابتلاء لنا، واحتسابا منا، كان والدا للجميع، وعزاؤنا ما شاهدناه من حب من زملائه وطلابه ومحبيه، رحمة الله عليه «إنا لله وإنا إليه راجعون».

هيئة الصحفيين تنعي

​​ينعي مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين ، والأسرة الإعلامية فقيد الوسط الإعلامي والأكاديمي الدكتور محمد بن ناصر الشوكاني - رحمه الله - رئيس تحرير سعودي جازيت سابقاً ، وأحد النخب البارزة في عطائه الإعلامي والثقافي والفكري المتنوع في مجالات الصحافة والترجمة والتأليف والتدريس الجامعي، وإسهاماته العملية في نادي جدة الأدبي ، وحسه الإنساني العالي ...ونعزي أنفسنا وعموم أسرة الأستاذ الدكتور الشوكاني وذويه ومحبيه ..والله نسأل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته" إنا لله وإنا اليه راجعون "

أديب ومترجم.. أستاذ اللغات الأوروبية
  • الدكتور محمد بن ناصر محمد الشوكاني
  • أستاذ مساعد بقسم اللغات الأوروبية وآدابها بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة.
  • تاريخ ومكان الميلاد: 2/‏‏‏3/‏‏‏1375(19/‏‏‏10/‏‏‏1955) بمحافظة رجال المع، عسير
  • الراحل الدكتور محمد يرحمه الله الشقيق الأكبر لكل من: السيدة أم بندر، الأستاذ علي الشوكاني (مشرف تربوي بإدارة تعليم جدة)، والأستاذ عبدالله الشوكاني (مدير المدارس السعودية في فيينا).
  • متزوج وله خمسة أبناء: (المهندس أسامة بشركة أمازون السعودية، هيثم الطالب بجامعة الملك عبدالعزيز، وبنات الفقيد: ريما- آلاء- سارة).
  • 1996-2006 قدم خدمات استشارية لمؤسسة عكاظ للصحافة حيث شغل منصب نائب رئيس تحرير جريدة «سعودي جازيت».
  • عام 2006 عُين رئيسا لتحرير جريدة «سعودي جازيت».
  • المؤهلات العلمية والخبرة العملية:
  • 68/‏‏‏69: المرحلة الابتدائية، مدرسة الرجاء بوادي العوص، رجال ألمع عسير.
  • 73/‏‏‏74: شهادة الثانوية من المعهد العلمي بجدة.
  • 77/‏‏‏78: بكالوريوس لغة إنجليزية من جامعة الملك عبدالعزيز، وُعين معيدًا بقسم اللغة الإنجليزية.
  • 79/‏‏‏80: ابتعث إلى أمريكا للتحضير لدرجتي الماجستير والدكتوراة في مجال الأدب الإنجليزي.
  • 80-82: دراسة الماجستير في مجال الأدب الإنجليزي بجامعة كاليفورنيا الحكومية، هايورد، وحصل على الماجستير.
  • 83-89: دراسة الدكتوراه في الأدب الإنجليزي والمقارن والنظرية بجامعة تكساس، وحصل على الدكتوراه بتقدير ممتاز
  • 87-90: عين محاضرًا بقسم اللغة الإنجليزية بجامعة تكساس، أوستن.
  • أشرف على العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه.
  • حضر وساهم في العديد من الندوات والمؤتمرات الأكاديمية داخل المملكة وخارجها.
  • من مؤسسي دورية «نوافذ» الصادرة عن نادي جدة الأدبي.
  • ترجم كتاب جيمس كليفورد Routes: travel and translation in late 20th century
  • بتكليف من مكتبة الملك عبد العزيز العامة بالرياض، وصدر الكتاب عام 2008.
  • شارك في ترجمة كتاب «قصائد من كوريا» مع الدكتور عبدالعزيز السبيل وآخرين.
  • شارك في وفود رؤساء التحرير المرافقة لخادم الحرمين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في زياراته لدول العالم.
  • شارك في وفود رؤساء التحرير المرافقة لسمو ولي العهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز في زياراته لدول العالم.