هل كان بوسع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن يوجِّه بمفرده ودون تنسيق تام مع الولايات المتحدة، دعوة لوزير الخارجية الإيراني جواد ظريف (المحظور أمريكياً) لإجراء محادثات على هامش قمة الدول السبع الكبار في بياريتز الفرنسية؟!.. الإجابة قولاً واحداً وبصورة قاطعة (لا).. لماذا؟!..لأن الرئيس الأمريكي ترامب كان قد فقد خلال عام واحد منذ قراره بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران (٥+١)، أهم حلفائه في تلك المعركة، الدول الخمس الأخرى الموقّعة على الاتفاق، والتي رفضت الانسحاب منه. (بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين)، فضلاً عن اضطراره في طور لاحق من أطوار محاصرة إيران، ومنعها من تصدير برميل بترول واحد، إلى الضغط على حلفائه أنفسهم لمنعهم من شراء النفط الإيراني، وهو ما قاومه حلفاء واشنطن وأصدقاؤها، ومنافسوها.. أهم عوامل إنهاك الذات في الحرب الأمريكية ضد طهران، كان انشغال إدارة ترامب في ذات الوقت بإشعال حرب تجارية مع شركائها عبر الأطلنطي في الاتحاد الأوروبي، ومع منافسيها عبر الباسيفيكي في الصين.. فبينما كانت إدارة ترامب تطالب شركاءها في الاتفاق النووي مع إيران، بمساندتها، وبأن يحذوا حذوها، كانت تضغط عليهم في نفس الوقت، في إطار حرب تجارية لم تبد دوافعها مفهومة لدى المستهدفين بها، فاختاروا أن يردوا على الرسوم الجمركية، برسوم جمركية، وعلى الحظر التجاري، بحظر تجاري مماثل، بل وازداد تمسكهم بالبقاء داخل الاتفاق النووي، الذي انسحب منه ترامب من جانب واحد، متصوراً أن شركاءه لن يستطيعوا الاستمرار بدونه، وأن استئثار الولايات المتحدة بأعظم مكونات القوة في التحالف الغربي، لا يدع خياراً أمام حلفائها سوى الانصياع.

راهن الإيرانيون على هذا الثقب الصغير في علاقات واشنطن بحلفائها الغربيين، وفيهم هذه المرة بريطانيا حليفها الأنجلوسكسوني، الذي لم يشق عليها عصا الطاعة في أي وقت. وربح الإيرانيون الرهان، فالثقب الذي قاموا بتوسيعه، عبر إجراءات محسوبة لتفكيك التزامات طهران بموجب الاتفاق النووي، وفق جدول زمني معلن ومحسوب، هو ذاته الثقب الذي مر عبره وزير خارجيتهم جواد ظريف إلى قمة السبعة الكبار في بياريتز، بجهد فرنسي وتنسيق ألماني وقبول بريطاني وإيماءة أمريكية.. هذه الإيماءة الامريكية الأخيرة، هي ما تجري الآن محاولات واشنطن للبناء فوقها، عبر التلميح الأمريكي المتكرر بأن الرئيس ترامب (لا يمانع) في لقاء نظيره الإيراني روحاني على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، منتصف الشهر الجاري، لكن رجال البازار في قم وطهران، يتظاهرون بالممانعة، ويقررون في الطريق إلى نيويورك، بدء الطور الثالث من عملية التحلل من التزامات طهران بشأن تخصيب اليورانيوم بموجب الاتفاق الذي انسحبت منه واشنطن وتمسك به حلفاؤها.. بأداء مسرحي متقن، يحاول المرشد الإيراني خامنئي تكبير اللقمة الأمريكية التي يترقبها روحاني، بالتأكيد على الرفض المطلق لأي لقاء مع ترامب، معتبراً أن الإدارة الأمريكية لا تفي بتعهداتها ولا تلتزم بوعودها. لكن طهران تتطلع بشغف إلى صورة تذكارية مع ترامب، تستعين بها على تفكيك حصار اقتصادي خانق، ظن ترامب أنه وحده يكفي لإجبار طهران على الانحناء.. أجازف، مرجحاً حدوث اللقاء بين روحاني وترامب، وأجازف مرة ثانية مرجحاً أن يتم ذلك لقاء حزمة قروض ائتمانية أوروبية كبرى، بإيماءة من واشنطن التي سوف تتظاهر بأنها لا ترى عملية المناولة أسفل طاولة التفاوض بين طهران وأوروبا.

عندما أعلن ترامب انسحابه من الاتفاق النووي مع طهران، ظن كثيرون في المنطقة، أن الانسحاب هو مجرد بداية لعملية ضغط تتصاعد مع الوقت، لكن قرار ترامب بالانسحاب كان فيما يبدو أقصى مستويات التصعيد لديه، فالرجل غير راغب في تصعيد يقود إلى مواجهة عسكرية كبرى مع طهران في الإقليم، بل إن تردده في الرد على إسقاط الإيرانيين طائرة أمريكية بدون طيار، قد عكس نكوصاً عن المواجهة، وبعث برسالة طمأنينة لطهران، اتسع بعدها نطاق حركتها في الإقليم.

قدرة أمريكا على عصر طهران، رهن بموافقة حلفائها، الذين لن يوافقوا لأسباب كثيرة يتعلق أغلبها بسياسات ترامب تجاههم هم، وقدرة طهران على تحمل المزيد من الضغوط الأمريكية، رهن هي الأخرى بقدرتها على تليين مواقف الأوروبيين منها.. وهو ما برهنت جزئياً عليه، حملة علاقات عامة ناجحة، مكَّنت طهران من الوصول عبر باريس إلى قمة السبعة الكبار في بياريتز، مستفيدة من قراءة فرنسية/ ألمانية خاصة للمشهدين الدولي والإقليمي.

قدرة ترامب على فرض أجندته على حلفائه الدوليين والإقليميين، سوف ترتهن طوال الفترة المقبلة بقدرته على بسط رؤيته داخل الولايات المتحدة ذاتها، فالأداء الأمريكي المتراجع في الخارج، هو انعكاس لتراجع قدرة ترامب على بسط رؤيته في الداخل، بينما يقترب عام الانتخابات الرئاسية، بمتطلباته واستحقاقاته.