القوانين غير المكتوبة.. ثلاث كلمات تصف بإيضاح كلي معنى الفطرة، لا توجد فطرة سليمة وأخرى غير سليمة، إنما فقط توجد الفطرة، وهي كل أمر يحدث في الكون من أعظم المجرات وأبعدها إلى أدق المجهريات وأعدمها، كلهم في فلك يسبحون، وكذلك الإنسان، الفرق هو أن كل ما في الكون لم يكن لهم آباء وجدوهم يفعلون ما تنكره فطرتهم.

فيبدأ صراع الإنسان من هذه النقطة، واهتداؤه إلى أي من الأمرين سيكون مقامه إما حياة الجحيم أو حياة النعيم.. فالفطرة لا تتبدل ولا تتغير ولا تفنى، هي دستور الكون، هي الصراط المستقيم، هي النفس حين علمها فجورها وتقواها.

الفطرة هي الأنسنة، هي الإحسان الذي لا يكون جزاؤه إلا الإحسان، هي القوانين غير المكتوبة إلا في القلوب المبصرة.