أدان رئيس البرلمان في جمهورية سريلانكا كارو جايا سووريا الاعتداءات الآثمة التي تستهدف الأعيان المدنية في المملكة العربية السعودية والتي تقوم بها ميليشيا الحوثي الإرهابية، مؤكدًا حق المملكة في اتخاذ الإجراءات التي تكفل حماية أرضها ومواطنيها والمقيمين فيها.

جاء ذلك خلال جلسة مباحثات مشتركة عقدها أمس رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ مع معالي رئيس البرلمان السريلانكي في العاصمة كولومبو، وذلك في إطار زيارة رسمية يقوم بها معاليه لجمهورية سريلانكا.

ونوه رئيس البرلمان السريلانكي بالجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية في خدمة حجاج سريلانكا وحرصها الدائم على راحتهم وسلامتهم، كما قدم شكره للمملكة العربية السعودية على وقفتها مع بلاده ومع ذوي ضحايا التفجيرات الإرهابية التي طالت سريلانكا مؤخرًا وراح ضحيتها العديد من الأبرياء.

من جانبه قدم رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ شكره وتقديره لمعالي رئيس البرلمان السريلانكي على الدعوة لزيارة سريلانكا، مشيرًا إلى حرص المملكة العربية السعودية على تعزيز علاقاتها مع جمهورية سريلانكا ودفعها إلى مجالات أرحب.

وأبدى معاليه استنكاره وإدانته للحوادث الإرهابية التي طالت يدها الغاشمة جمهورية سريلانكا وتسببت في مقتل الأبرياء، مقدمًا تعزيته للحكومة السريلانكية والشعب السريلانكي.

وأشار معالي رئيس مجلس الشورى إلى أن المملكة كانت من أوائل الدول التي عانت من الإرهاب وسعت إلى مكافحته والقضاء عليه سواءً في داخلها أو من خلال التعاون مع الدول الشقيقة والصديقة.

وأعرب معاليه عن أمله في أن تسهم هذه الزيارة في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، من خلال ما يبذله مجلس الشورى والبرلمان السريلانكي من جهود مشتركة في هذا المجال، مؤكدًا أهمية العمل الذي تقوم به لجان الصداقة البرلمانية بين المجلسين وسعيها إلى بحث العديد من الموضوعات التي تهم الجانبين.