أعلن جهاز مكافحة الإرهاب في العراق، أمس، انطلاق عملية التراب الأسود العسكرية، بمشاركة قوة المهام المشتركة للتحالف الدولي.وأوضح الجهاز أن العملية تستهدف مواقع تنظيم داعش في منطقة كنعوص في محافظة صلاح الدين، ومطاردة فلوله المتخفين داخل القرى الصغيرة. وكانت هجمات منفصلة شهدها العراق، السبت الماضي، وأسفرت عن مقتل 4 بينهم مدني. ولم يعلن تنظيم داعش المسؤولية عن أي من الهجمات، لكنه ينشط في مناطق مختلفة. وأعلن العراق، في ديسمبر 2017، النصر على التنظيم الذي سيطر يوما على مناطق واسعة من البلاد، لكن التنظيم المتشدد تحول منذ ذلك الحين إلى هجمات الكر والفر بهدف تقويض حكومة بغداد. وعاود مقاتلو التنظيم التجمع في تلال الحمرين في شمال شرق العراق، وهي تلال تمتد من ديالي على الحدود مع إيران إلى شمال محافظة صلاح الدين وجنوب محافظة كركوك. ويطلق المسؤولون الأمنيون على المنطقة اسم «مثلث الموت».

31 قتيلا و100 جريح بانهيار ممشى في كربلاء

أعلنت وزارة الصحة العراقية، أمس الثلاثاء، عن سقوط عشرات القتلى والمصابين أثناء الاحتفال بذكرى عاشوراء في كربلاء بجنوب بغداد. وأفادت مصادر عراقية بانهيار ممر أثناء مراسم عاشوراء في كربلاء، فيما أفادت تقارير بارتفاع حصيلة حادث كربلاء إلى 31 قتيلاً و100جريح.

وقال مسؤولون أمنيون عراقيون إن الحادث في كربلاء نجم عن انهيار جزء من ممشى في مراسم عاشوراء.

وذكرت مصادر في فرق الإسعاف والدفاع المدني أن الأعداد الكبيرة للمشاركين في ذكرى عاشوراء أدت إلى حدوث اختناق وتدافع أثناء ما يعرف بـ»ركضة طويريج» عند أحد المداخل المؤدية إلى ضريح الإمام الحسين في محافظة كربلاء.